اخترنا لكم : نصر بن مزاحم

قال النجاشي: «نصر بن مزاحم المنقري العطار أبو المفضل: كوفي، مستقيم الطريقة، صالح الأمر، غير أنه يروي عن الضعفاء. كتبه حسان، منها: كتاب الجمل. أخبرنا محمد بن جعفر، قال: قرأت على أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد كتاب الجمل رواية يحيى بن زكريا بن شيبان، عن نصر بن مزاحم. كتابه صفين. أخبرنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن سعيد الأحمسي، قال: حدثنا نصر بن مزاحم بكتابه صفين. وبهذا الطريق كتابه النهروان، وكتابه الغارات، وكتابه المناقب، وكتابه مقتل الحسين(عليه السلام)، وكتاب أخبار محمد بن إبراهيم، وأبي السرايا. فأما طريقنا إليه من جهة القميين فإنه: أخ...

إسماعيل بن موسى بن جعفر

معجم رجال الحدیث 4 : 101
T T T
قال النجاشي: «إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين(عليه السلام)، سكن مصر، وولده بها: وله كتب، يرويها عن أبيه عن آبائه، منها:كتاب الطهارة، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الصوم، كتاب الحج، كتاب الجنائز، كتاب الطلاق، كتاب النكاح، كتاب الحدود، كتاب الدعاء، كتاب السنن والآداب، كتاب الرؤيا، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أبو محمد سهل بن أحمد بن سهل، قال: حدثنا أبو علي محمد بن محمد الأشعث بن محمد الكوفي بمصر، قراءة عليه، قال: حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر(عليه السلام)، قال: حدثنا أبي، بكتبه».
وقال الشيخ (٣١): «إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، سكن مصر، وولده بها وله كتب يرويها عن أبيه، عن آبائه(عليهما السلام)، مبوبة منها: كتاب الطهارة، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الصوم، كتاب الحج، كتاب الجنائز، كتاب النكاح، كتاب الطلاق، كتاب الحدود، كتاب الديات، كتاب الدعاء، كتاب السنن والآداب، كتاب الرؤيا، أخبرنا بجميعها الحسين بن عبيد الله، قال: أخبرنا أبو محمد سهل بن أحمد بن سهل الديباجي، قال: حدثنا أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث بن محمد الكوفي بمصر، قراءة عليه من كتابه، قال: حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر(عليه السلام)، قال: حدثنا أبي إسماعيل».
أقول: هذه الكتب: يطلق عليها الأشعثيات، لأجل أن راويها محمد بن محمد بن الأشعث، روى عن أبيه.
وروى عنه أبو الحسن ابنه موسى.
كامل الزيارات: باب في ثواب زيارة رسول الله(ص) ٢، الحديث ١٧، والتهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته(ص)، الحديث ١.
وذكر الكشي في ترجمة صفوان بن يحيى (٣٥٧) أن أبا جعفر الثاني(عليه السلام) أمره بالصلاة على جنازة صفوان سنة ٢١٠، وتأتي الرواية في ترجمةصفوان، لكن في سندها جعفر بن محمد بن إسماعيل وهو لم يوثق.
وتقدم كلام المفيد، في أولاد موسى بن جعفر(عليه السلام)، وأن لكل منهم فضلا ومنقبة مشهورة، ورواية التهذيب في أن موسى بن جعفر(عليه السلام)، جعله متوليا على الوقف، في ترجمة إبراهيم بن موسى، وذكرنا أنه لا دلالة فيها على الوثاقة ولا على الحسن.
وطريق الشيخ إليه صحيح.