اخترنا لكم : خلف بن حماد بن ياسر

قال النجاشي: «خلف بن حماد بن ياسر [ناشر بن المسيب: كوفي، ثقة، سمع من موسى بن جعفر(عليه السلام)، له كتاب يرويه جماعة منهم محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. أخبرني عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن يحيى،قال: حدثنا الحميري وأبي، قالا: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن خلف بكتابه». وقال ابن الغضائري: «خلف بن حماد بن ناشر بن الليث الأسدي كوفي أمره مختلط، نعرف حديثه تارة وننكره أخرى ويجوز أن يخرج شاهدا». أقول: الظاهر وثاقة الرجل، فإن تضعيف ابن الغضائري لم يثبت، فإن كون الحديث معروفا تارة ومنكرا تارة أخرى أمر ووثاقة الرجل أو ضعفه أمر آخر، على أنا قد ذكرنا أنه لم يثبت استناد الكتاب إلى ابن الغضا...

أبو عبد الله

معجم رجال الحدیث 22 : 233
T T T
روى عن أبان، وروى عنه أحمد ابنه.
تفسير القمي: سورة النور، في تفسير قوله تعالى: (حَتّى تَسْتَأْنِسُوا وَ تُسَلِّمُوا عَلى أَهْلِها).
أقول: هذا هو محمد بن خالد البرقي.