اخترنا لكم : حفص بن ميمون

الحماني الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٨٣). وقال الكشي (١٨٧): «حفص بن ميمون: حمدويه بن نصير، قال: حدثنا أيوب بن نوح، عن حنان بن سدير، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: إني لأنفس على الأجساد أصيبت معه- يعني أبا الخطاب- النار. ثم ذكر ابن الأشيم فقال: كان يأتيني فيدخل علي هو وصاحبه وحفص بن ميمون، ويسألوني فأخبرهم بالحق، ثم يخرجون من عندي إلى أبي الخطاب، فيخبرهم بخلاف قولي، فيأخذون بقوله، ويذرون قولي». أقول: وسند الرواية قوي.

أبو عبد الله بن سليمان

معجم رجال الحدیث 22 : 241
T T T
روى الشيخ بسنده، عن يونس، عن أبي عبد الله بن سليمان، عن أبيجعفر(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٦، باب إعطاء الأمان، الحديث ٢٣٦.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٥، كتاب الجهاد ١، باب إعطاء الأمان ٩، الحديث ٣، إلا أن فيه: عبد الله بن سليمان، بدل أبي عبد الله بن سليمان، والظاهر هو الصحيح الموافق للفقيه: الجزء ٣، باب معرفة الكبائر ..، الحديث ١٧٥٧، والوافي والوسائل أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن أبان، عن أبي عبد الله بن سليمان، قال: سألته ..، التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٥٠.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة والوافي والوسائل: عبد الله بن سليمان، والظاهر هو الصحيح.