اخترنا لكم : آدم بن يونس

ابن أبي مهاجر النسفي، الشيخ الفقيه، ثقة عدل، قرأ على الشيخ أبي جعفر الطوسي(قدس سره) تصانيفه. الفهرست للشيخ منتجب الدين.

أبو عبيدة الحذاء

معجم رجال الحدیث 22 : 256
T T T
روى عن أبي بصير، وروى عنه الحسن بن محبوب.
تفسير القمي: سورة آل عمران، في تفسير قوله تعالى: (وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْواتاً ..).
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ثمانية وستين موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وعن ثوير بن أبي فاختة.
وروى عنه أبو أيوب الخزاز، وأبو جعفر الأحول، وابن رئاب، وإبراهيم بن عثمان أبو أيوب، وإسماعيل بن جابر، وجميل، وجميل بن صالح، والحسن الصيقل، وحماد بن عثمان، وداود بن كثير، وداود الرقي، وربيع الأصم، وسعيد، وصفوان الجمال، وعاصم بن حميد، وعبد الله بن ميمون القداح، والعلاء بن رزين، وعلي بن رئاب، وعمر بن أذينة، والفضل الأعور، والفضيل بن عثمان، ومالك بن عطية، ومحمد بن حمران، ومنصور، وهشام بن الحكم، وهشام بن سالم.
وروى عنه أبان بن عثمان، ذكره الكشي في ترجمة زرارة (٦٢)، الحديث ١١.
أقول: وتقدمت ترجمته بعنوان (زياد بن عيسى أبو عبيدة الحذاء).