اخترنا لكم : الحارث

روى عن علي(عليه السلام)، وروى عنه أبو إسحاق، تفسير القمي: سورة الزخرف، في تفسير قوله تعالى: (الْأَخِلّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ). وروى عنه الأصبغ، وروى عنه صباح المزني. التهذيب: الجزء ٣، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، الحديث ٣٠. أقول: من كان راويه أبا إسحاق فهو الحارث بن عبد الله الأعور، ومنكان راويه صباح فهو الحارث بن حصيرة.

أبو علي بن مطهر

معجم رجال الحدیث 22 : 272
T T T
روى محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن فتح مولى الزراري [الرازي، قال: سمعت أبا علي بن مطهر يذكر أنه قد رآه ووصف له (قدس سره) .
الكافي: الجزء ١، باب في تسمية من رآه(عليه السلام) ٧٧، الحديث ٥.
وروى عنه، عن أبي عبد الله بن صالح، عن أبيه، عن أبي علي المطهر، أنهكتب إليه سنة القادسية .. (الحديث).
هذا الجزء، باب أبي محمد الحسن بن علي(عليه السلام) ١٢٤، الحديث ٦.
وهذه الرواية رواها الشيخ المفيد(قدس سره) عن أبي القاسم، عن محمد بن يعقوب، مثله، والموجود فيها: أبو علي المطهري، ولا يبعد أنه الصحيح، فإن أبا علي بن المطهر كما في الرواية الأولى وتقدمت ترجمته بعنوان: أحمد بن محمد بن مطهر.