اخترنا لكم : جعفر بن محمد بن أبي الصباح

روى عن إبراهيم بن عبد الحميد، وروى عنه علي بن الحسن بن فضال. التهذيب: الجزء ١، باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منها، الحديث ٣٤٣، والإستبصار: الجزء ١، باب أن الجنب لا يمس المصحف، الحديث ٣٧٨، والتهذيب: الجزء ٤، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث ٦٨٨، والإستبصار: الجزء ٢، باب صوم النذر في السفر، الحديث ٣٣٠. ثم إن محمد بن يعقوب روى بسنده، عن محمد بن عيسى، عن جعفر بن محمد بن أبي الصباح، عن أبيه، عن جده، عن أبي عبد الله(عليه السلام) . الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب النوادر من كتاب المعيشة ١٥٩، الحديث ١٠. وتقدم مخالفته مع التهذيب في جعفر بن محمد، عن أبي الصباح.

إسماعيل الصيقل

معجم رجال الحدیث 4 : 119
T T T
روى الكليني بسنده، عن أبي عمر الحناط، عن إسماعيل الصيقل الرازي، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب الصناعات ٣٣، الحديث ٦.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٤٢، إلا أن فيه: أبا عمرو الخياط، عن أبي إسماعيل الصيقل الرازي، كذلك في الإستبصار: الجزء ٣، باب ما كره من أنواع المعايش، الحديث ٢١٣، وفيه: الحناط بدل الخياط، والظاهر صحة ما في التهذيب من جهة المعنون كما يظهر من متن الرواية، وهو الموافق للوافي والوسائل أيضا.
وأما من جهة الراوي، ففي الوافي: أبي عمير الخياط، وفي الوسائل: أبي عمر الحناط كما في الكافي.