اخترنا لكم : الخيبري

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ أربعة عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبي سلمة السراج، والحسين بن ثوير، والحسين بن ثوير بن أبي فاختة، والحسين بن محمد القمي، والمفضل، والمفضل بن عمر، ويزيد بن عبد الملك، ويونس بن ظبيان. و روى عنه عمر بن عبد العزيز، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن إسماعيل بن بزيع، والمفضل بن عمر، والوشاء. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن إسماعيل، عن الخيبري، عن الحسن بن محمد القمي. التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي الحسن موسى)(عليه السلام)، الحديث ١٥٩. وهنا اختلاف تقدم في الحميري. أقول: تقدم في الأسماء أيضا.

أبو عيينة

معجم رجال الحدیث 22 : 293
T T T
ذكره النجاشي من دون ترجمة.
وعده الشيخ من أصحاب الباقر(عليه السلام) (٨).
كذا في النسخة المطبوعة، ونسخة مولى عناية الله القهبائي.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه داود بن الحصين.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما يجوز للمحرمة أن تلبسه من الثياب ٨٥، الحديث ٦.
وروى عن زرارة، وروى عنه صفوان، الجزء ٦، باب الظهار ٧٣، الحديث ٢٥.
وروى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه جعفر بن بشير.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث ٦٧٣، والإستبصار: الجزء ١،باب البئر يقع فيها ما يغير أحد أوصاف الماء، الحديث ٨٣.
أقول: لا يبعد اتحاده مع من بعده.