اخترنا لكم : موسى بن عمر بن يزيد البصري

روى عن علي بن النعمان، وروى عنه سلمة بن الخطاب. التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث ١٥٣٩. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

أبو الفرج

معجم رجال الحدیث 23 : 13
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه عبد الله الكاهلي.
التهذيب: الجزء ٥، باب الطواف، الحديث ٣٩٠، والإستبصار: الجزء ٢، باب من قطع طوافه لعذر، الحديث ٧٧٢.
وروى عنه علي بن الحكم.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب نوادر الطواف ١٣٩، الحديث ٥.
وروى عن أبان بن تغلب، وروى عنه علي بن الحكم.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب النفر من منى الأول والآخر ١٩٨، الحديث ٢، والتهذيب: الجزء ٥، باب صفة الإحرام، الحديث ٢٢٤، والإستبصار: الجزء ٢، باب جواز لبس الثوب المصبوغ بالعصفر، الحديث ٥٤١.
وروى عن معاذ بياع الأكسية، وروى عنه علي بن الحكم.
التهذيب: الجزء ٧، باب فضل التجارة وآدابها، الحديث ٣.
وروى عن أبان بن تغلب، وروى عنه الحسن الخزاز الوشاء.
كامل الزيارات: الباب (٩)، في الدلالة على قبر أمير المؤمنين(عليه السلام)، الحديث (٥).
وهذه الرواية بعينها رواها محمد بن يعقوب.
الكافي: الجزء ٤، باب موضع رأس الحسين(عليه السلام) ١٦، الحديث ٢.
و لكن فيها عن الحسن الخزاز، عن الوشاء أبي الفرج، عن أبان.
كذا فيما عندنا من نسخ الكافي، ولا شك في أن فيه تحريفا، فإن الوشاء هو الحسن الخزاز، وإنه الراوي عن أبي الفرج، وليس هو مكنى بأبي الفرج، وهو لا يمكن أن يروي عن أبان الذي توفي في زمان الصادق(عليه السلام)، فالصحيح هو ما في نسخة الكامل.
ثم إن الظاهر أن أبا الفرج هذا هو أبو الفرج السندي الآتي، الذي يروي عن الصادق(عليه السلام)، إلا فيما يروي عن معاذ بياع الأكسية، فإنه القمي على ما يأتي، والله العالم.