اخترنا لكم : الحسن بن علي النيسابوري

روى عن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن موسى بن جعفر، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب في تسمية من رآه(عليه السلام) ٧٧، الحديث ١٣.

أبو قاسم

معجم رجال الحدیث 23 : 19
T T T
روى عن القاسم بن محمد، وروى عنه علي بن مهزيار.
كامل الزيارات: الباب (٢٧)، في بكاء الملائكة على الحسين بن علي(عليه السلام)، الحديث ١٢.
وروى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه أبان بن عثمان.
التهذيب: الجزء ١، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ٨٤، والإستبصار: الجزء ١، باب من أراد الاستنجاء وفي يده اليسرى خاتم ..، الحديث ١٣٥.
وروى عن حنان، وروى عنه محمد بن عبد الجبار.
التهذيب: الجزء ٦، باب اللقطة والضالة، الحديث ١١٩٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب اللقطة، الحديث ٢٣٠.
وروى عن محمد بن خالد البرقي، وروى عنه محمد ابنه.
مشيخة الفقيه: في طريقه إلى حماد النواء.
وروى عن محمد بن يعقوب، وروى عنه الشيخ (المفيد).
التهذيب: الجزء ١، باب المياه وأحكامها، الحديث ٦٥٩ و٦٦٠، وباب تطهير المياه من النجاسات، الحديث ٦٧٥.
وروى مرفوعا عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد ابنه.
الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب نادر ١٧، الحديث ١.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن النضر بن سويد، عن أبي القاسم، عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ١٠، باب الحد في السرقة، الحديث ٤٠٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٧، كتابالحدود ٣، باب حد القطع وكيف هو ٣٦، الحديث ٥، إلا أن فيه: القاسم، بدل أبي القاسم، وهو الموافق للوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا هكذا: وعنه، عن أبي القاسم، عن الحسن بن عبد الله بن محمد.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الكوفة، الحديث ٦١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا.
والضمير في صدر السند يرجع إلى أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، فيكون هو الراوي عن أبي القاسم هذا، ولكن رواها ابن قولويه في كامل الزيارات: الباب ٨، في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، الحديث ٥، عن الحسن بن عبد الله بن محمد بلا واسطة، والوافي والوسائل كما في التهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد، عن أبي القاسم، عن علي بن جعفر.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير الثياب وغيرها من النجاسات، الحديث ٧٦١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن الصحيح موسى بن القاسم، بدل أبي القاسم، الموافق للوافي والوسائل لتكرر هذا السند في التهذيبين، وفيهما: موسى بن القاسم.
أقول: أبو القاسم هذا مشترك، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه.