اخترنا لكم : سكين الجعدي

ذكره البرقي في أصحاب الباقر(عليه السلام) .

أبو القاسم بن علي أكبر

معجم رجال الحدیث 23 : 21
T T T
ابن هاشم الموسوي الخوئي (رضوان الله عليهما) مصنف هذا المعجم.
وجريا على عادة الرجاليين في تحرير تراجمهم عند ما يصل دور اسمهم، حررت هذه الترجمة الموجزة عند وصول طبع المعجم إلى هذا الموضع: ولدت في بلدة (خوي) من بلاد آذربايجان، في الليلة ١٥، من شهر رجب، سنة ١٣١٧ ه، وبها نشأت مع والدي وإخوتي، وأتقنت القراءة والكتابة وبعض المبادي، حتى حدث الاختلاف الشديد بين الأمة لأجل- حادثة المشروطة-، فهاجر المرحوم والدي من أجلها إلى النجف الأشرف سنة ١٣٢٨ ه، والتحقت به في سنة ١٣٣٠ ه، برفقة أخي الأكبر المرحوم السيد عبد الله الخوئي، وبقية أفراد عائلتنا.
مشايخي:
و حين وصلت النجف الأشرف الجامعة الدينية للشيعة الإمامية، ابتدأت بقراءة العلوم الأدبية والمنطق، ثم قرأت الكتب الدراسية الأصولية، والفقهية،لدى الكثير من أعلامها، منهم سيدي المرحوم العلامة الحجة الوالد (قدست نفسه)، ثم حضرت الدروس العليا «بحث الخارج» على أكابر المدرسين في سنة ١٣٣٨ ه، أخص منهم بالذكر أساتذتي الخمسة (قدس الله أرواحهم الطاهرة)، وهم: ١- آية الله الشيخ فتح الله، المعروف بشيخ الشريعة الأصفهاني.
٢- آية الله الشيخ مهدي المازندراني.
٣- آية الله الشيخ ضياء الدين العراقي.
٤- آية الله الشيخ محمد حسين الأصفهاني.
٥- آية الله الشيخ محمد حسين النائيني.
وإن الأخيرين أكثر من تتلمذت عليه فقها وأصولا، فقد حضرت على كل منهما دورة كاملة في الأصول، وعدة كتب في الفقه حفنة من السنين، وكنت أقرر بحث كل منهما على جمع من الحاضرين في البحث، وفيهم غير واحد من الأفاضل، وكان المرحوم النائيني آخر أستاذ لازمته.
ولي في الرواية مشايخ أجازوني أن أروي عنهم كتب أصحابنا الإمامية، وغيرهم، ولذا أروي بعدة طرق كتبنا الأربعة (الكافي- الفقيه- التهذيب- الإستبصار)، والجوامع الأخيرة (الوسائل- البحار- الوافي)، وغيرها من كتب أصحابنا (قدس الله سرهم)، فمن تلك الطرق ما أرويه عن شيخي النائيني، عن شيخه النوري، بطرقه المحررة في خاتمة كتابه (مستدرك الوسائل) المعروفة ب(مواقع النجوم) المنتهية إلى أهل بيت العصمة والطهارة.
تدريسي:
و قد أكثرت من التدريس، وألقيت محاضرات كثيرة في الفقه والأصول، والتفسير، وربيت جما غفيرا من أفاضل الطلاب في حوزة النجف الأشرف،فألقيت محاضراتي في الفقه (بحث الخارج) دورتين كاملتين لمكاسب الشيخ الأعظم الأنصاري (قدست نفسه) .
كما درست جملة من الكتب الأخرى، ودورتين كاملتين لكتاب الصلاة، وشرعت في ٢٧ ربيع الأول سنة ١٣٧٧ هـ في تدريس فروع (العروة الوثقى) لفقيه الطائفة السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي، مبتدئا بكتاب (الطهارة)، حيث كنت قد درست (الاجتهاد والتقليد) سابقا، وقطعت شوطا بعيدا فيها- والحمد لله-، حيث وصلت إلى كتاب (الإجارة)، فشرعت فيه في يوم ٢٦ ربيع الأول سنة ١٤٠٠ ه، وقد أشرفت على إنجازه الآن في شهر صفر سنة ١٤٠١ ه، وألقيت محاضراتي في الأصول (بحث الخارج) ست دورات كاملات، أما السابعة فقد حال تراكم أشغال المرجعية دون إتمامها، فتخليت عنها في مبحث الضد.
في غضون السنين السابقة شرعت في تدريس تفسير (القرآن الكريم) برهة من الزمن، إلى أن حالت ظروف قاسية دون ما كنت أرغب فيه من إتمامه، وكم كنت أود انتشار هذا الدرس وتطويره، وإني أحمد الله تعالى على ما أنعم به علي من مواصلة التدريس طيلة هذه السنين الطوال، وما توقفت إلا في الضرورات كالمرض والسفر، حيث تشرفت بحج بيت الله الحرام عام ١٣٥٣ ه، وتشرفت بزيارة الإمام الرضا (ع) عام ١٣٥٠، وعام ١٣٦٨ هـ، وقد قرر مجموعة كبيرة من أفاضل تلامذتي ما ألقيته عليهم من دروس في الفقه والأصول والتفسير، وقد طبع جملة منه، وإليك هذه القائمة بالمطبوع فحسب: ١- تنقيح العروة الوثقى ستة أجزاء وموضوعه الفقه.
٢- دروس في فقه الشيعة أربعة أجزاء وموضوعه الفقه.
٣- مستند العروة جزءان والثالث تحت الطبع وموضوعه فقه.
٤- فقه العترة جزء واحد والثاني تحت الطبع وموضوعه الفقه وهذه الأربعة مشتملة على عدة أجزاء لم تطبع إلى الآن.
٥- تحرير العروة جزء واحد وموضوعه الفقه ٦- مصباح الفقاهة ثلاثة أجزاء وموضوعه الفقه.
٧- محاضرات في الفقه الجعفري جزءان وموضوعه الفقه.
٨- الدرر الغوالي في فروع العلم الإجمالي جزء واحد وموضوعه الفقه.
٩- محاضرات في أصول الفقه وهي: دورة كاملة طبع منها خمسة أجزاء وموضوعه الأصول.
١٠- مصباح الأصول جزءان وموضوعه الأصول.
١١- مباني الاستنباط جزءان وموضوعة الأصول.
١٢- دراسات في الأصول العملية جزء واحد وموضوعه الأصول.
١٣- مصابيح الأصول جزء واحد وموضوعه الأصول.
١٤- جواهر الأصول جزء واحد وموضوعه الأصول.
١٥- الأمر بين الأمرين جزء واحد وموضوعه الأصول١٦- الرأي السديد في الاجتهاد والتقليد جزء واحد.
١٧- رسالة في تحقيق الكر.
١٨- رسالة في حكم أواني الذهب.
وقد سجل جميع الدورة السادسة من درس الأصول في أشرطة خاصة محفوظة عندنا، وكذلك الكثير من أبحاثنا الفقهية.
تآليفي:
و قد ألفت في التفسير والفقه، والأصول والرجال، مجموعة من الكتب طبع بعضها، ولا يزال البعض الآخر مخطوطا، وإليك قائمة بالمطبوعات فحسب: ١- البيان في تفسير القرآن جزء واحد وموضوعه التفسير.
٢- أجود التقريرات جزءان وموضوعه الأصول.
٣- تكملة منهاج الصالحين جزء واحد وموضوعه الفقه.
٤- مباني تكملة منهاج الصالحين جزءان وموضوعه الفقه.
٥- تهذيب وتتميم منهاج الصالحين جزءان وموضوعه الفقه.
٦- المسائل المنتخبة جزء واحد وموضوعه الفقه.
٧- مستحدثات المسائل جزء واحد وموضوعه الفقه.
٨- تعليقة على العروة الوثقى جزء واحد وموضوعه الفقه.
٩- رسالة في اللباس المشكوك جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٠- نفحات الإعجاز جزء واحد في الدفاع عن كرامة القرآن.
١١- منتخب الرسائل جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٢- تعليقة على المسائل الفقهية جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٣- منتخب توضيح المسائل جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٤- تعليقة على توضيح المسائل طبعت مستقلة ثم أدرجت في المتن جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٥- تلخيص المنتخب جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٦- مناسك الحج (عربي) جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٧- مناسك الحج (فارسي) جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٨- تعليقة المنهج لأحكام الحج جزء واحد وموضوعه الفقه.
١٩- معجم رجال الحديث- وهو هذا الكتاب، وقد طبع منه ٢١ جزءا، الباقي تحت الطبع، وقد فرغت من تأليفه في شهر رمضان المبارك سنة ١٣٨٩ ه.