اخترنا لكم : هاشم بن حنان

روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن بن رباط، عن هاشم بن حنان، عن أبي سعيد المكاري، عن أبي بصير. الإستبصار: الجزء ٣، باب طلاق الحائض، الحديث ١٠٤٠. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٨، باب أحكام الطلاق، الحديث ٢٠١، إلا أن فيه: علي بن الحسن بن رباط، عن أبي سعيد المكاري، بلا واسطة، وهو الصحيح. فإن أبا سعيد كنية لهاشم بن حيان بالياء، كما أن حنانا غير صحيح، الموجود في الوسائل: هاشم بن حيان أبو سعيد المكاري، كما ذكرناه.

أبو مالك الأزدي

معجم رجال الحدیث 23 : 35
T T T
روى عن إسماعيل الجعفي، وروى عنه محمد بن سيار.
تفسير القمي:سورة(ص)، في تفسير قوله تعالى: (أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ما كانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلى إِذْ يَخْتَصِمُونَ).
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة الحديثة: محمد بن يسار، عن مالك الأسدي، عن إسماعيل الجعفي، وفي تفسير البرهان: محمد بن سنان، عن أبي مالك الأسدي، عن إسماعيل الجعفي.
أقول: ويحتمل اتحاده مع من بعده.