اخترنا لكم : عبد الرءوف بن الحسين

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٤٢٧): «السيد الجليل عبد الرءوف بن الحسين الحسيني الموسوي البحراني: فاضل، عالم، ماهر، شاعر، معاصر، أديب، منشئ، من شعره ما كتبه إلي في مكاتبة عجيبة الإنشاء، أحسن وأجاد فيها ما شاء، وفيها هذه الأبيات: إليك على بعد المزار تحيتي* * * وصفو ودادي والثناء المحقق و أنهي إلى المولى المكرم أنني* * * لرؤيته والعالم الله شيق فلا أقفرت تلك الديار التي بها* * * العفاة وطلاب الحوائج أحدقوا هنالك لا وجه السماح مقطب* * * لديه ولا باب المكارم مغلق و أنت فدم يا واحد الدهر سالما* * * قرين العلى تبقى وأنت موفق و قوله فيها: ما كريم من لا يقيل عثارا* * * لكريم ويستر العوراء ...

أبو مريم

معجم رجال الحدیث 23 : 55
T T T
عده الشيخ تارة من أصحاب علي(عليه السلام) (٢٥)، وأخرى من أصحاب علي بن الحسين(عليه السلام) (١).
روى عن أمير المؤمنين(عليه السلام)، وروى جابر مرفوعا، عنه.
الكافي:الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب ما يجب فيه الحد في الشراب ٣١، الحديث ١٥.
والتهذيب: الجزء ١٠، باب الحد في السكر، الحديث ٣٦٢.
وهذه الرواية رواها الصدوق في الفقيه: الجزء ٤، باب حد شرب الخمر ..، الحديث ١٣٠، وفيه: جابر مرفوعا عن أمير المؤمنين(عليه السلام)، بلا واسطة أبي مريم، والوافي والوسائل كما في الكافي والتهذيب.