اخترنا لكم : أبو الجارود

روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه عبد الصمد بن بشير. تفسير القمي: سورة الأنعام، في تفسير قوله تعالى: (وَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَيْمانَ وَ أَيُّوبَ ..). &طبقته في الحديث& وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ اثنين وتسعين موردا. فقد روى عن علي بن الحسين(عليه السلام)، وأبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وأحدهما(عليهما السلام)، وعن أبي إسحاق، وأبي سعيد، وأبي سعيد عقيصا التيمي، والأصبغ، والأصبغ بن نباتة. وروى عنه أبو مالك الحضرمي، وابن سنان، وابن محبوب، وابن مسكان، وأبان، وأبان بن عثمان، وإبراهيم بن عبد الحميد، وإبراهيم الشيباني، وثعلبة بن ميمون، وح...

ابن أبي إسحاق

معجم رجال الحدیث 23 : 105
T T T
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي إسحاق، عن ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٧، باب ابتياع الحيوان، الحديث ٣٤٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها في الإستبصار: الجزء ٣، باب الرجل يشتري المتاع ثم يدعه عند بائعه، الحديث ٢٦١، وفيه: أبو إسحاق، بدل ابن أبي إسحاق، وهو الصحيح الموافق لنسخة المخطوطة من التهذيب، والوافي والوسائل أيضا.
ومن ذلك يظهر ما رواه أيضا في حديث ٣٤٣ من الباب المتقدم من التهذيب، فإن فيه: عنه (محمد بن أحمد بن يحيى)، عن ابن أبي إسحاق، عن الحسن بن أبي الحسن الفارسي، فإن الصحيح هنا أيضا: أبو إسحاق، كما هو الموجود في الوسائل، وإن كان في الوافي ابن أبي إسحاق.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي إسحاق، عن النوفلي.
التهذيب: الجزء ٣، باب أحكام الجماعة وأقل الجماعة، الحديث ١٠٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها في الإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة خلف العبد، الحديث ١٦٣١، إلا أن فيه: أبا إسحاق، بدل ابن أبي إسحاق، وهو الصحيح الموافق لنسخة المخطوطة من التهذيب والوسائل والوافي أيضا.
و المراد بأبي إسحاق في هذه الروايات، هو إبراهيم بن هاشم.