اخترنا لكم : وهب بن محمد

قال النجاشي: «وهب بن محمد البزاز أبو نصر القمي: ثقة، عين، له كتاب نوادر، أخبرنا الحسين، عن أحمد بن جعفر، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن علي بن محبوب، عنه». وقال الشيخ ٧٧٧: «وهب بن محمد البزاز، يكنى أبا نصر، له كتاب، أخبرنا به الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن محمد بن علي بن محبوب، عنه». والطريق صحيح.

أشعث بن قيس الكندي

معجم رجال الحدیث 4 : 129
T T T
أبو محمد، سكن الكوفة، ارتد بعد النبي(ص) في ردة أهل ياسر، وزوجه أبو بكر أخته أم فروة، وكانت عوراء، فولدت له محمدا، من أصحاب رسول الله(ص) .
رجال الشيخ (٢٣).
و ذكره في أصحاب علي(عليه السلام) أيضا (٥) قائلا: «أشعث بن قيس الكندي، ثم صار خارجيا ملعونا».
و في رواية الصدوق أنه ممن كتم شهادته في قول رسول الله(ص) في علي(عليه السلام) : «من كنت مولاه فعلي مولاه»، فدعا(عليه السلام) عليه بأن لا يموت حتى يذهب الله بكريمتيه،و تأتي الرواية في ترجمة البراء بن عازب.
ومسجد أشعث من المساجد الملعونة، وتأتي روايته عن الكافي، في جرير بن عبد الله.