اخترنا لكم : الحسين بن سعيد

روى عن جعفر بن محمد(عليه السلام)، وروى عنه أحمد بن قتيبة. التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الغسل للزيارة، الحديث ١٢٧. كذا في الطبعة القديمة والوسائل والوافي أيضا، وقد طبق هذا الأردبيلي(قدس سره) على الحسين بن سعيد بن حماد حيث ذكر ذلك في ضمن رواياته ولكنه غيره جزما، فإن الحسين بن سعيد بن حماد يعد من أصحاب الهادي(عليه السلام)، فكيف يمكن روايته عن أبي عبد الله جعفر بن محمد ع؟، فهو يحتمل اتحاده مع لاحقه، كما يحتمل أن يكون غيره من أصحاب الصادق(عليه السلام)، وإن لم يذكر في كتب الرجال.

الشيخ

معجم رجال الحدیث 24 : 129
T T T
هو محمد بن محمد بن النعمان أبو عبد الله المفيد.
وهو من مشايخ الشيخ الطوسي، وتقدمت ترجمته.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ تسعمائة وستة وأربعين موردا.
فقد روى عن أحمد بن جعفر، وأحمد بن محمد (و رواياته عنه تبلغ ثلاثمائة وثمانية وخمسين موردا)، وأحمد بن محمد البرقي، وأحمد بن محمد بن الحسن (و رواياته عنه تبلغ خمسة وستين موردا)، وأحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد، وأحمد بن محمد (بن يحيى)، وأحمد بن محمد الزراري أبي غالب، وجعفر بن محمد، وجعفر بن محمد أبي القاسم و(رواياته عنه تبلغ أربعمائة وسبعة وستين موردا)، وجعفر بن محمد بن قولويه أبي القاسم، والحسن بن حمزة العلوي، والحسن بن حمزة العلوي أبي محمد، ومحمد بن علي أبي جعفر، ومحمد بن علي بن الحسين أبي جعفر، ومحمد بن علي بن الحسين بن بابويه أبي جعفر.
وروى عنه في جميع ذلك الشيخ الطوسي (قدس سره) .
أقول: في بعض هذه الموارد، الشيخ مقيد بأبي عبد الله أيضا، وهذه متحدة مع من بعده.