اخترنا لكم : عاصم بن الحسين

من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٩). وعده البرقي أيضا من أصحاب الكاظم(عليه السلام) .

والد أبي جعفر

معجم رجال الحدیث 24 : 177
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ سبعة وثمانين موردا.
فقد روى عن أحمد بن النضر، وحفص بن غياث، وزرعة، وعبد الله بن الفضل النوفلي، وعبد الله بن الفضل الهاشمي، وعبد الله بن المغيرة، ومحمد بن أبي عمير، ووهب، ووهب بن وهب، ويوسف بن عقيل.
وروى عنه في جميع ذلك ابنه أبو جعفر.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن ابن سنان.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ٩٠٨.
وهنا اختلاف تقدم في أبي جعفر، عن أبيه.
وروى أيضا بسنده، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة، عن عبد الله بن سنان.
التهذيب: الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٧٣٠، والإستبصار: الجزء ١، باب بئر الغائط يتخذ مسجدا، الحديث ١٧٠٣، إلاأن فيه: أبا جعفر، عن أبيه، عن عبد الله بن سنان، بلا واسطة، والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن وهب، عن جعفر(عليه السلام)، عن أبيه(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٣٢٥، والإستبصار: الجزء ٤، باب ما يجوز الانتفاع به من الميتة، الحديث ٣٤٠، إلا أن فيه: أبا جعفر، عن وهب، بلا واسطة، وما في التهذيب موافق للوافي والوسائل أيضا.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن محمد بن عيسى، والحسين بن سعيد ومحمد بن أبي عمير، عن عمر بن أذينة.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث ١٣٠٠، والإستبصار: الجزء ١، باب وجوب التشهد وأقل ما يجزي منه، الحديث ١٢٩١، وباب أن البول والغائط والريح يقطع الصلاة، الحديث ١٥٣٥ من الجزء.
كذا في الطبعة القديمة من التهذيب أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: أبا جعفر، عن أبيه محمد بن عيسى، بلا كلمة (عن) بينهما، ولعله الصحيح الموافق للوافي والوسائل أيضا.
أقول: هذا هو محمد بن عيسى بن عبيد.