اخترنا لكم : سليمان بن علي البحراني

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٣٦١): «الشيخ سليمان بن علي البحراني الشاخوري: فاضل، فقيه علامة، من المعاصرين، له رسالة في الأصول، ورسالة في الجمعة، (و رسالة في حكم السمك الذي لا فلوس له)».

الوشاء

معجم رجال الحدیث 24 : 190
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ثلاثمائة وثمانية عشر موردا.
فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن أبي بصير، وأبي الحسن الخزاز، وأبي خيثمة، وأبي المغراء، وابن سنان، وابن فضال، وأبان، وأبان بن عثمان، وإبراهيم بن أبي بكر، وإبراهيم بن أبي بكر النخاس (النحاس)، وأحمد بن عائذ، وأحمد بن عمر، وأحمد بن عمر الحلال، وأحمد بن عمر الحلبي، وأسباط بن سالم، وإسحاق بن جعفر، وأيوب بن أعين، وثعلبة بن ميمون، وجميل بن دراج، والحسين بن المختار، وحماد بن عثمان، وخيران الأسباطي، وداود بن سرحان، وداود الحمار، وداود الرقي، وصفوان بن يحيى، وطرخان النخاس، وعاصم بن حميد، وعبد الرحمن بن أبي عبد الله، وعبد الكريم، وعبد الكريم بن عمرو، وعبد الكريم بن عمرو الخثعمي، وعبد الله بن سليمان، وعبد الله بن سنان، وعبد الله بن عجلان، وعبد الله بن مسكان، وعلي بن أبي حمزة، وعلي بن الحسن، وعيسى بن سليمان النحاس، والمثنى، والمثنى الحناط، ومحمد بن حمران، ومحمد بن سنان، ومحمد بن الفضيل، ومحمد بن الفضيلالصيرفي، ومسافر، والمفضل بن صالح، ومنصور بن يونس، وموسى بن بكر، والخيبري، وكرام، والميثمي.
وروى عنه أحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن خالد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأيوب بن نوح، وسهل بن زياد، وصالح، وصالح بن أبي حماد، وصالح بن أعين، ومحمد بن عيسى، والمعلى، والمعلى بن محمد، وموسى بن جعفر.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن صالح بن أعين، عن الوشاء، عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ٢٧.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٦، كتاب الصيد ٤، باب صيد السمك ١١، الحديث ١٦، إلا أن فيه: عن الوشاء، عن أيوب بن أعين، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد جميعا، عن الوشاء، عن الرضا(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٧، باب المهور والأجور، الحديث ١٤٦٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: معلى بن محمد، ومحمد بن يحيى، بالعطف، بدل عن محمد بن يحيى، وعليه: فالراوي عن الوشاء هما معلى بن محمد، وأحمد بن محمد، وهو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء ٣، باب أن الرجل إذا سمى المهر ودخل بالمرأة قبل أن يعطيها مهرها ..، الحديث ٨١١، والكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب الرجل يتزوج المرأة بمهرمعلوم ٥١، الحديث ١، والوافي والوسائل أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن يعقوب بن يزيد، عن الوشاء، عن نجية بن الحارث العطار.
التهذيب: الجزء ٤، باب وجوه الصيام، الحديث ٩١٠.
وهنا اختلاف تقدم في نجبة بن الحارث العطار.
ثم إنه روى الكليني بسنده، عن علي بن محمد، عن الوشاء، عن جميل بن دراج.
الكافي: الجزء ٢، كتاب فضل القرآن ٣، باب النوادر ١٣، الحديث ١٢.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في الوافي: معلى بن محمد، بدل علي بن محمد، والظاهر هو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن يعقوب بن يزيد، عن الوشاء، عن عاصم بن حميد.
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب فضل الشيء الجيد الذي يباع ٨٨، الحديث ٢.
وفي المقام اختلاف بالنسبة إلى المعنون، تقدم في يعقوب بن يزيد.
أقول: وتقدمت ترجمته بعنوان الحسن بن علي بن زياد الوشاء.