اخترنا لكم : حماد بن شعيب

أبو شعيب الحماني الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، أسند عنه، رجال الشيخ (١٣٠). وقال العلامة: في القسم الأول من الخلاصة ٧، من الباب ٥ من فصل الحاء: قال ابن عقدة، عن محمد بن عبد الله بن أبي حكيمة، عن ابن نمير: أنه صدوق. وهذه الرواية من المرجحات أيضا. أقول: مثل هذه الرواية لا يعتد بها أصلا، فإن محمد بن عبد الله بن أبي حكيمة مجهول وابن نمير لم تثبت وثاقته وغير بعيد أن الرجل من العامة. روى حماد بن شعيب، عن أبي بصير، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث ٤٨٥. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ١، باب وجوب الفصل بين ركعتي الشفع وال...

إبراهيم بن السندي

معجم رجال الحدیث 1 : 210
T T T
الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٣٦).
روى إبراهيم بن السندي، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن عبد الحميد.
الكافي: الجزء ٤، الكتاب ١، باب القرض ٢٩، الحديث ٥.
وروى عن يحيى الأزرق، وروى عنه محمد بن عمرو، الجزء ٦، الكتاب ٩، باب الحمام ٧، الحديث ١٧.
و روى عن يونس بن عمار، وروى عنه ثعلبة بن ميمون، الجزء ٣، الكتاب ٥، باب القرض أنه حمى الزكاة ٣٩، الحديث ١.
ثم إن محمد بن يعقوب روى بسنده، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد البرقي، عن علي بن أبي راشد، عن إبراهيم بن السندي، عن يونس بن حماد.
الكافي: الجزء ٥، الكتاب ٢، باب عمل السلطان وجوائزه ٣٠، الحديث ١٤.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن رواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ٩٢٣، وفيه أحمد بن محمد البارقي، عن أبي علي بن راشد، عن إبراهيم بن السندي، عن يونس بن عمار، فالاختلاف بينهما يكون في ثلاث جهات، من جهة الراوي والمروي عنه، فالظاهر أن الصحيح ما في التهذيب، لعدم وجود يونس بن حماد، لا في الروايات ولا في الرجال، وهو الموافق للوافي والوسائل، وعدم وجود علي بن أبي راشد أيضا في الروايات، الموافق للوافي فقط.
وأما بالنسبة إلى أحمد بن محمد، فالظاهر أن الصحيح ما في الكافي لعدم ذكر البارقي، لا في الروايات، ولا في الرجال، الموافق للوافي أيضا.
ثم إن في رواية سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد البرقي إشكالا لعدم ثبوت ذلك في الكتب الأربعة مع كثرة روايتهما، إلا في مورد واحد (في الروضة) والظاهر أنهما كانا في طبقة واحدة، والمعهود في الروايات عطف أحدهما على الآخر بل في طريق الشيخ (في الفهرست) إلى سهل رواية أحمد بن أبي عبد الله عنه، فلا يبعد أن يكون كلمة (عن) في السند مصحف كلمة (و).