اخترنا لكم : جعفر بن أحمد بن متيل

قال الشيخ في كتاب الغيبة (ص ٢٢٣) (في ذكر أبي القاسم الحسين بن روح، وإقامة أبي جعفر محمد بن عثمان العمري إياه مقامه بأمر الإمام(عليه السلام) : «أخبرني الحسين بن إبراهيم القمي، قال: أخبرني أبو العباس، أحمد بن علي بن نوح، قال: أخبرني أبو علي أحمد بن جعفر بن سفيان البزوفري (رحمه الله)، قال: حدثني أبو عبد الله جعفر بن عثمان المدائني، المعروف بابن قزدا ..قال: وسمعت أبا الحسن علي بن بلال بن معاوية المهلبي .. قال: وقال مشايخنا: كنا لا نشك أنه إن كانت كائنة من أبي جعفر (محمد بن عثمان العمري) لا يقوم مقامه إلا جعفر بن أحمد بن متيل، أو أبوه، لما رأينا من الخصوصية به، وكثرة كينونته في منزله، حتى بلغ أنه ك...

بكار

معجم رجال الحدیث 4 : 242
T T T
روى عن جابر، وروى عنه ابنه يونس.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ١٠٨، الحديث ٢٨.
وروى عنه عبد العظيم.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، الباب المذكور، الحديث ٦٠.
وروى عن سليمان بن خالد، وروى عنه محمد بن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٩، باب الحر إذا مات وترك وارثا مملوكا، الحديث ١٢٠٥، والإستبصار: الجزء ٤، باب من خلف وارثا مملوكا، الحديث ٦٦٧.
وروى عن محمد بن شريح، وروى عنه علي بن الحارث.
التهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت من كتاب الصلاة، الحديث ١٠٢٤، والجزء ٧، باب بيع الثمار، الحديث ٣٨٨، والإستبصار: الجزء ٣، باب متى يجوز بيع الثمار، الحديث ٢٠٣.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحكم، عن سيف، عن بكار، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٣، باب صلاة الغريق والمتوحل، الحديث ٤٠١.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة والنسخة المخطوطةو الوافي والوسائل عن هذا المورد: بكر بدل بكار، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب حد المرض الذي يجوز للرجل أن يفطر فيه ٣٩، الحديث ٦.
فإن فيه بكر بن أبي بكر الحضرمي، ولكن الشيخ روى هذه الرواية بعينها بإسناده عن سيف، عن أبي بكر، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات من كتاب الصيام، الحديث ١٠٠٩.
وفيه سقط، والصحيح بكر بن أبي بكر.
ورواها الصدوق بإسناده عن بكر بن محمد الأزدي، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٢، باب حد المرض الذي يفطر صاحبه، الحديث ٣٧١، ولا يبعد وقوع التحريف فيه.
أقول: هذا متحد مع من بعده.