اخترنا لكم : أحمد بن الجهم الخزاز

روى عن محمد بن عمر بن يزيد، وروى عنه: صالح بن أبي حماد. الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب الوقوف على الصفا والدعاء ١٤١، الحديث ٩. ورواها الشيخ بإسناده، عن محمد بن يعقوب، مثله. التهذيب: الجزء٥، باب الخروج إلى الصفا الحديث ٤٨٦، والإستبصار: الجزء ٢، باب أنه يستحب الإطالة عند الصفا والمروة، الحديث ٨٢٨، إلا أن فيه: صالح بن أبي حمزة، بدل صالح بن أبي حماد، والصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي والوافي أيضا، وفي الوسائل نسختان.

بكير بن أعين

معجم رجال الحدیث 4 : 266
T T T
ابن سنسن الشيباني الكوفي، روى عنه (الباقر ع)، وعن أبي عبد الله(عليه السلام) يكنى أبا عبد الله، ويقال أبو الجهم، وله ستة أولاد ذكور: عبد الله، والجهم، وعبد الحميد، وعبد الأعلى، وعمر، وزيد، من أصحاب الباقر(عليه السلام) .
رجال الشيخ (١٧).
وذكره في أصحاب الصادق(عليه السلام)، أيضا (٤٣)، قائلا: بكير بن أعين الشيباني، يكنى أبا عبد الله مات في حياة أبي عبد الله(عليه السلام) .
وذكر الشيخ في ترجمة أخيه زرارة (٣١٤): أن بكيرا وإخوته رووا عن علي بن الحسين(عليه السلام) أيضا.
وقال الكشي (٧٢):- بكير بن أعين: «حدثنا حمدويه قال: حدثنا يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير عن الفضل، وإبراهيم ابني محمد الأشعريين، قالا إن أبا عبد الله(عليه السلام) لما بلغه وفاة بكير بن أعين، قال: أما والله لقد أنزله الله بين رسول الله، وأمير المؤمنين(ص) .
محمد بن مسعود قال: حدثني علي بن الحسن، عن أبيه، عن إبراهيم بن محمد الأشعري، عن عبيد بن زرارة، والحسن بن جهم بن بكير، عن عمه عبد الله بن بكير، عن عبيد بن زرارة، قال: كنت عند أبي عبد الله(عليه السلام)، فذكر بكير بن أعين فقال: رحم الله بكيرا، وقد فعل، فنظرت إليه وكنت يومئذ حديث السن فقال: إني أقول إن شاء الله».
والسند في كلتا الروايتين صحيح وتأتي الرواية المادحة له، في ترجمة أخيه حمران.
وطريق الصدوق إليه: أبوه- رضي الله عنه-،عن علي بن إبراهيم، عن أبيه: عن محمد بن أبي عمير، عن بكير بن أعين.
وهو كوفي يكنى أبا الجهم من موالي بني شيبان، ولما بلغ الصادق(عليه السلام) موت بكير بن أعين قال: أما والله، لقد أنزله الله بين رسوله وأمير المؤمنين(ص) .
ذكره الصدوق في المشيخة، والطريق صحيح.
طبقته في الحديث
وقع بكير في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ثلاثة وستين موردا، فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله(عليه السلام) .
وروى عنه ابن أذينة، وابنه عبد الله، وأبان، وجميل بن دراج، وحريز، وزرارة، وعبد الرحمن بن الحجاج، وعمر بن أذينة، وموسى بن بكر، وموسى بن بكر الواسطي.
ووقع بعنوان بكير بن أعين في أسناد عدة من الروايات أيضا تبلغ ٦٢ موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وعن زرارة.
وروى عنه أبو أيوب، وأبو سعيد القماط، وابن أذينة، وابن رئاب، وابنه عبد الله، وأبان، وأبان بن عثمان، وجميل بن دراج، وجميل بن صالح، وحريز، وحريز بن عبد الله، والحسن بن الجهم، وزرارة، وسليمان بن سالم، وعبد الرحمن بن الحجاج، وعلي بن رئاب، وعلي بن سعيد، وعمر بن أذينة، والقاسم بن عروة، وموسى بن بكر وموسى بن بكر الواسطي، والبرقي.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن بكير، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ١٠، باب القضايا في الديات والقصاص، الحديث ٦٥١.
وروى هذه الرواية بعينها في هذا الباب، الحديث ٦٥٩، وفيها: الحسن بن محبوب، عن ابن بكير عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وهذا هو الصحيح لموافقته للكافي: الجزء ٧، كتاب الديات ٤، باب أن من قتل مؤمنا على دينه فليست له توبة ٣، الحديث ٢.
والفقيه: الجزء ٤، باب تحريم الدماء والأموال بغير حقها، الحديث ٢٠٨، على أن الحسن بن محبوب لا يمكن أن يروي عن بكير المتوفى في زمان الصادق(عليه السلام) .
روى أيضا بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن جميل وبكير، عن زرارة.
التهذيب: الجزء ٧، باب عقود البيع، الحديث ١٠٠.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب الشرط والخيار في البيع ٧٠، الحديث ٤.
إلا أن فيه: ابن أبي عمير عن جميل، وابن بكير، عن زرارة، وهو الصحيح الموافق للوسائل والوافي عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا، عن القاسم بن عروة، عن بكير، عن زرارة.
التهذيب: الجزء ١٠، باب ديات الأعضاء والجوارح، الحديث ٩٧١.
كذا في هذه الطبعة، وفي نسخة من الطبعة القديمة وفي نسخة أخرى، ابن بكير- بدل بكير-، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٧، كتاب الديات ٤، باب ما تجب فيه الدية كاملة٢٧، الحديث ٦.
الفقيه: الجزء ٤، باب ما يجب في الدية ونصف الدية فيما دون النفس، الحديث ٣٢٩.
والوافي والوسائل أيضا.
وروى محمد بن يعقوب بسنده، عن القاسم بن عروة، عن بكير بن أعين، عن زرارة، عن أحدهما(عليهما السلام) .
الكافي: الجزء ٣، كتاب الطهارة ١، باب أبوال الدواب وأرواثها ٣٧، الحديث ٤.
كذا في الطبعة القديمة المرآة أيضا.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ١، باب تطهير الثياب وغيرها من النجاسات، الحديث ٧٧٢.
وباب تطهير البدن والثياب من النجاسات من الزيادات، الحديث ١٣٣٨.
والإستبصار: الجزء ١، باب أبوال الدواب والبغال والحمير، الحديث ٦٢٦، إلا أن في المواضع الثلاثة القاسم بن عروة، عن ابن بكير، عن زرارة، عن أحدهما(عليهما السلام)، وكذلك الموجود في الوافي وفي الوسائل: ابن بكير وبكير بن أعين نسخة.
وروى الصدوق عن محمد بن أبي عمير، عن بكير بن أعين، عن عبيد بن زرارة.
الفقيه: الجزء ٤، باب الرجوع عن الوصية، الحديث ٥٠٩ ورواها محمد بن يعقوب في الكافي: الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب الرجل يوصي بوصية ثم يرجع عنها ٨، الحديث ١.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٩، باب الرجوع في الوصية، الحديث ٧٦٠، إلا أن فيهما: ابن أبي عمير، عن ابن بكير، عن عبيد بن زرارة.