اخترنا لكم : الحسن بن عمرو

قال النجاشي: «الحسن بن عمرو بن منهال بن مقلاص: كوفي، ثقة هو وأبوه أيضا، وله كتاب نوادر أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، عن حميد، عن أحمد بن ميثم، عنه به». وقال الشيخ (١٨٧): «الحسن بن عمرو بن منهال، له روايات رواها حميد بن زياد، عن أحمد بن ميثم، عنه». وطريقه إليه ضعيف، فإنه روى روايات الحسن عن حميد، ولم يذكر طريقه إليه هنا، وطرقه إلى حميد كلها ضعيفةفي الفهرست، نعم طريقه إلى كتاب حميد نفسه صحيح في المشيخة.

جابر

معجم رجال الحدیث 4 : 326
T T T
روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه عمرو بن شمر.
تفسير القمي: سورة الفاتحة، في تفسير قوله تعالى: (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ).
وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ مائتين وواحدا وسبعين موردا.
فقد روى عن رسول الله(ص)، وعن علي(عليه السلام)، وعن علي بن الحسين(عليه السلام)، وأبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام) .
وعن أبي بصير، وزينب بنت علي، وعبد الأعلى، وعبد الله بن جذاعة، وعبد الله بن يحيى الكندي، ومسافر، والهيثم بن عبد العزيز.
وروى عنه أبو إسحاق، وأبو أيوب العطار، وأبو جعفر(عليه السلام)، وأبو جميلة، وأبو خالد الزيدي، وأبو الربيع القزاز، وأبو السفاتج، وأبو الصباح، وأبو الصباح مولى آل سام، وأبو عبد الله المؤمن، وأبو عصمة قاضي مرو، وأبو مريم الأنصاري، وابن أبي عمير، وابن الزبير، وإبراهيم بن عمر اليماني، وأحمد بن محمد، وإسحاق بن عبد العزيز، وبكار، وجعفر(عليه السلام) عن أبيه(عليه السلام)، وسعد، وسيف بن عميرة، وشريس الوابشي، وصباح المزني، والعباس بن عامر، وعبد الله بن أبي الحارث الهمداني، وعبد الله بن الحارث، وعبد الله بن الحكم، وعبد الله بن غالب، وعبد المؤمن، وعبد الملك بن أبي الحارث، وعثمان بن زيد، وعثمان بن يزيد، وعمار بن مروان، وعمر بن يزيد، وعمرو بن أبي المقدام، وعمرو بن ثابت،و عمرو بن شمر، وعمرو بن عثمان، وعنبسة، وعنبسة بن بجاد العابد، والمفضل، والمفضل بن صالح، والمفضل بن صالح أبو جميلة، والمنخل، والمنخل بن جميل، وميسر، والنضر بن سويد، ويعقوب السراج، ويوسف بن أبي يعقوب بياع الأرز، والسكوني.
أقول: إن جابرا الذي يروي عن رسول الله(ص)، وعن علي(عليه السلام) وعلي بن الحسين(عليه السلام)، هو جابر بن عبد الله الأنصاري الآتي، والذي يروي عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وعن غيرهما هو مشترك بين جماعة والتمييز إنما هو بالراوي والمروي عنه.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر(عليه السلام)، عن رسول الله(ص) .
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة على الأموات، الحديث ٤٣٤، والإستبصار: الجزء ١، باب موضع الوقوف من الجنازة، الحديث ١٨١٩، إلا أن فيها: جابر، عن رسول الله(ص) بلا واسطة، والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة على الأموات من الزيادات، الحديث ١٠١٢، والإستبصار الجزء ١، باب الصلاة على الجنازة مرتين، الحديث ١٨٧٧، إلا أن فيها: عمرو بن شمر، عن أبي جعفر(عليه السلام) بلا واسطة.
والصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات، الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن عبد المؤمن، عن جابر، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٧٧، والإستبصار: الجزء ٣، باب كراهية إجارة البيت لمن يبيع فيه الخمر، الحديث ١٧٩، ولكن الشيخروى هذه الرواية بعينها عن عبد المؤمن، عن صابر، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٧، باب الغرر والمجازفة، الحديث ٥٩٣.
والصحيح ما في الموضع الأول لموافقته للكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب جامع فيما يحل الشراء والبيع منه ١٠٣، الحديث ٨، وفي الوسائل: صابر، وفي الوافي عن كل مورد مثله.