اخترنا لكم : بسطام

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء ٣، باب صلاة التسبيح وغيرها من الصلوات، الحديث ٤٢٠. و روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وروى عنه علي بن عبد الملك بن بكار بن الجراح. التهذيب: الجزء ٧، باب ما يحرم من النكاح من الرضاع، الحديث ١٣٢٦، كذا في نسخة من الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا. وفي نسخة أخرى علي بن عبد الملك، عن بكار بن الجراح، وهو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء ٣، باب أن اللبن للفحل، الحديث ٧٢٩.

جرير بن عبد الله

معجم رجال الحدیث 4 : 363
T T T
أبو عمرو، ويقال أبو عبد الله البجلي، سكن الكوفة، وقدم الشام برسالة أمير المؤمنين(عليه السلام) إلى معاوية، وأسلم في السنة التي قبض فيها النبي(ص)، وقيل: إن طوله كان ستة أذرع.
ذكره محمد بن إسحاق، من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (١٧).
وعده من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) (٨).
وتخريب علي(عليه السلام) داره بالكوفة، بعد لحوقه بمعاوية مشهور، ذكره التفريشي.
روى الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن عمرو بن عثمان، عن محمد بن عذافر، عن أبي حمزة، أو محمد بن مسلم، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
قال: إن بالكوفة مساجد ملعونة، ومساجد مباركة .. وأما المساجد الملعونة: فمسجد ثقيف، ومسجد الأشعث، ومسجد جرير ومسجد سماك، ومسجد بالحمراء، بني علي قبر فرعون من الفراعنة.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤،باب مساجد الكوفة ١٠١، الحديث ١.
و روى الشيخ في التهذيب: الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٦٨٥، والصدوق في الخصال: في أبواب الخمسة، الحديث ٧٥، نحوه، وأسانيد الجميع قوية.
ومن الغريب بعد ذلك أن العلامة في الخلاصة: ذكره في القسم الأول (٢) من الباب ٤، من فصل الجيم.