اخترنا لكم : الحسين بن علي بن محمد الخزاعي

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ الإمام جمال الدين، أبو الفتوح الحسين بن علي بن محمد الخزاعي الرازي، عالم، واعظ، مفسر، دين، له تصانيف منها التفسير المسمى (بروض الجنان وروح الجنان) في تفسير القرآن عشرين مجلدا، وروح الأحباب وروح الألباب في شرح الشهاب قرأتهما عليه». وتقدم عنه في ترجمة أحمد بن الحسين بن أحمد النيسابوري توصيفه بالإمام السعيد ترجمان كلام الله. وذكره ابن شهرآشوب في الكنى من كتابه معالم العلماء (٩٨٧) قائلا: «شيخي أبو الفتوح بن علي الرازي، عالم، له كتاب روض الجنان وروح الجنان في تفسير القرآن فارسي إلا أنه عجيب، شرح الشهاب».

جعفر بن أبي عبد الله

معجم رجال الحدیث 5 : 16
T T T
روى عن الحسن بن محبوب، وروى عنه علي بن الحسين.
تفسير القمي:سورة التغابن، في تفسير قوله تعالى: .. فَآمِنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ النُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنا ..، كذا في الطبعة الحديثة ولكن في الطبعة القديمة وتفسير البرهان: أحمد بن أبي عبد الله، بدل جعفر بن أبي عبد الله.