اخترنا لكم : الحسن بن علي بن داود

الحسن بن داود. قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (١٩٦): «الشيخ تقي الدين الحسن بن علي بن داود الحلي كان عالما فاضلا جليلا صالحا محققا متبحرا، من تلامذة المحقق نجم الدين الحلي، يروي عنه الشهيد- (رحمه الله) - بواسطة ابن معية، قال الشهيد الثاني- في إجازته للحسين بن عبد الصمد العاملي عند ذكر ابن داود-: صاحب التصانيف الغزيرة والتحقيقات الكثيرة التي من جملتها كتاب الرجال سلك فيه مسلكا لم يسلكه فيه أحد من الأصحاب، وله من التصانيف في الفقه نظما ونثرا مختصرا ومطولا، وفي العربية والمنطق والعروض وأصول الدين نحو من ثلاثين مصنفا (انتهى). وسلوكه في كتاب الرجال: أنه رتبه على الحروف الأول فالأول في الأسما...

إبراهيم بن علي بن الحسن بن محمد

معجم رجال الحدیث 1 : 238
T T T
قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٥): «الشيخ تقي الدين إبراهيم بن علي بن الحسن بن محمد بن صالح العاملي، الكفعمي مولدا، اللويزي محتدا، الجبعي أبا، التقي لقبا، كان ثقة، فاضلا، أديبا، شاعرا، عابدا، زاهدا، ورعا، له كتب، منها: المصباح، وهو الجنة الواقية والجنة الباقية، وهو كبير كثير الفوائد: تاريخ تصنيفه سنة ٨٩٥ ه، وله مختصر لطيف، وله كتاب البلد الأمين في العبادات أيضاأكبر من المصباح، وفيه شرح الصحيفة، وله كتاب لمع البرق في معرفة الفرق، وله شعر كثير، ورسائل متعددة.
ومن شعره قوله من قصيدة:
إلهي لك الحمد الذي لا نهاية* * * له ويرى كل الأحايين باقيا
على أن رزقت العبد منك هداية* * * أتاحته تخليصا من الكفر واقيا
إلهي فاجعلني مطيعا أجرته* * * وإن لم أكن فارحم بمن جاء عاصيا
بعثت الأماني نحو جودك سيدي* * * فرد الأماني العاطلات حواليا».