اخترنا لكم : عبد الله بن شريك العامري

روى عن علي بن الحسين(عليه السلام)، وأبي جعفر(عليه السلام)، وكان يكنى أبا المحجل، وكان عندهما وجيها مقدما، ذكره النجاشي في ترجمة عبيد بن كثير بن محمد العامري. وعده الشيخ في رجاله (تارة) في أصحاب الباقر(عليه السلام) (٤)، و(أخرى) في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٧٠٤)، قائلا: «عبد الله بن شريك العامري: روى عنهما (الباقر(عليه السلام) والصادق) ع». عده البرقي في أصحاب الباقر(عليه السلام) . وقال الكشي (٩٧): «حدثنا أبو صالح خلف بن حماد الكشي، قال: حدثنا أبو سعيد سهل بن زياد الآدمي الرازي، قال: حدثني علي بن الحكم، عن علي بن المغيرة، عن أبي جعفر(عليه السلام)، قال: كأني بعبد الله بن شريك العامري عليه ع...

إبراهيم بن علي بن الحسن بن محمد

معجم رجال الحدیث 1 : 238
T T T
قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٥): «الشيخ تقي الدين إبراهيم بن علي بن الحسن بن محمد بن صالح العاملي، الكفعمي مولدا، اللويزي محتدا، الجبعي أبا، التقي لقبا، كان ثقة، فاضلا، أديبا، شاعرا، عابدا، زاهدا، ورعا، له كتب، منها: المصباح، وهو الجنة الواقية والجنة الباقية، وهو كبير كثير الفوائد: تاريخ تصنيفه سنة ٨٩٥ ه، وله مختصر لطيف، وله كتاب البلد الأمين في العبادات أيضاأكبر من المصباح، وفيه شرح الصحيفة، وله كتاب لمع البرق في معرفة الفرق، وله شعر كثير، ورسائل متعددة.
ومن شعره قوله من قصيدة:
إلهي لك الحمد الذي لا نهاية* * * له ويرى كل الأحايين باقيا
على أن رزقت العبد منك هداية* * * أتاحته تخليصا من الكفر واقيا
إلهي فاجعلني مطيعا أجرته* * * وإن لم أكن فارحم بمن جاء عاصيا
بعثت الأماني نحو جودك سيدي* * * فرد الأماني العاطلات حواليا».