اخترنا لكم : بشر بن طرخان

قال الكشي (١٤١): بشر بن طرخان النخاس. «حمدويه وإبراهيم ابنا نصير، قالا: حدثنا محمد بن عيسى، قال: حدثنا الحسن الوشاء عن بشر بن طرخان، قال: لما قدم أبو عبد الله(عليه السلام) الحيرة، أتيته، فسألني عن صناعتي، فقلت: نخاس، فقال نخاس الدواب؟ فقلت نعم، وكنت رث الحال، فقال: اطلب لي بغلة فضحاء بيضاء الأعفاج بيضاء البطن. فقلت: ما رأيت هذه الصفة قط. فقال: بلى، فخرجت من عنده فلقيت غلاما تحته بغلة بهذه الصفة، فسألته عنها، فدلني على مولاه، فأتيته فلم أبرح حتى اشتريتها، ثم أتيت أبا عبد الله(عليه السلام)، فقال: نعم هذه الصفة طلبت، ثم دعا لي فقال: أنمى الله ولدك وكثر مالك، فرزقت من ذلك ببركة دعائه ستا من ...

جعفر بن عقيل

معجم رجال الحدیث 5 : 50
T T T
من المستشهدين بين يدي الحسين(عليه السلام) في كربلاء، وقد وقع التسليم عليه في زيارة الناحية المقدسة، والرجبية، ولعن قاتله بشر بن حوط الهمداني في زيارة الناحية.