اخترنا لكم : محمد بن عبد الله بن الحسن

الأفطس: روى الشيخ عنه أنه قال: كنت عند المأمون يوما ونحن على شراب حتى إذا أخذ منه الشراب مأخذه، صرف ندماءه، واحتبسني، ثم أخرج جواريه وضربن وتغنين ..، الحديث. الغيبة: في ذيل الكلام على الواقفة، الحديث ١٠.

جعفر بن عيسى

معجم رجال الحدیث 5 : 58
T T T
جعفر بن عيسى بن عبيد.
وقع في أسناد جملة من الروايات تبلغ اثني عشر موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن جعفر بن عامر بن عبد الله بن جذاعة الأسدي، وخالد بن سدير.
وروى عنه أحمد بن أبي عبد الله، والحسين بن موسى، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن عيسى أخوه، ومحمد بن عيسى بن عبيد.
ثم إن الشيخ روى بسنده عن أحمد بن محمد، عن أخيه جعفر بن عيسى، عن ابن يقطين.
عن أبي الحسن الأول(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٦، باب البينات، الحديث ٦٦٥، والإستبصار: الجزء ٣، باب كيفية الشهادة على النساء، الحديث ٥٧، إلا أن فيها: أحمد بن محمد بن عيسى، عن أخيه: جعفر بن محمد بن عيسى عن ابن يقطين.
والموجود في الكافي: الجزء ٧، كتاب الشهادات ٥، باب الرجل يشهد على المرأة ولا ينظر وجهها ٢٢، الحديث ١: محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن أخيه جعفر بن عيسى بن يقطين، عن أبي الحسن الأول(عليه السلام) .
أقول: الظاهر وقوع التحريف في الجميع، فإن الرواية رواها علي بن يقطين، عن أبي الحسن(عليه السلام)، لا جعفر بن عيسى بن يقطين، كما صرح بذلك في الفقيه: الجزء ٣، باب الشهادة على المرأة، الحديث ١٣١.
حيث قال: روى عن علي بن يقطين، عن أبي الحسن الأول(عليه السلام)، فوقع التحريف في نسخة الكافي من هذه الجهة.
وأما جعفر بن محمد بن عيسى أخو أحمد بن محمد بن عيسى كما في الإستبصار فلم يثبت وجوده.
وظاهر ما في التهذيب موافقته لما في الإستبصار أيضا.
وإن نسبة جعفر إلى عيسى نسبة إلى الجد أو فيهسقط جملة (محمد بن) قبل كلمة عيسى، فالصحيح محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن أخيه جعفر بن عيسى، عن ابن يقطين، بقرينة سائر الروايات كما يأتي في جعفر بن عيسى بن عبيد.
وفي نسخة المرآة أحمد بن محمد بدل محمد بن أحمد.
والله أعلم بالصواب.
أقول: جعفر بن عيسى في هذه الروايات هو جعفر بن عيسى بن عبيد الآتي.