اخترنا لكم : الحسن بن علي بن مهزيار

الحسين بن علي بن مهزيار. روى عن أبيه، وروى عنه ابنه محمد. كامل الزيارات: الباب ١، في ثواب زيارة رسول الله(ص)، وزيارة أمير المؤمنين(عليه السلام)، والحسن(عليه السلام) والحسين(عليه السلام)، الحديث ٥، والتهذيب: الجزء ٦، باب فضل الكوفة، الحديث ٦٣ و٨٠ و٨١، وباب فضل الغسل للزيارة، الحديث ١٢٨. ثم إنه روى الشيخ بإسناده عن سعد، عن الحسن بن علي بن مهزيار، عن علي بن مهزيار. التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان وما لا يجوز من الزيادات، الحديث ١٥٠٢، ولكن الموجود في الفقيه: الجزء ١، باب ما يصلى فيه وما لا يصلى فيه، الحديث ٨٠٦، إبراهيم بن مهزيار بدل علي بن مهزيار، والوافي والوسا...

جعفر بن محمد بن مالك

معجم رجال الحدیث 5 : 88
T T T
جعفر بن محمد الفزاري.
قال النجاشي: «جعفر بن محمد بن مالك بن عيسى بن سابور، مولى أسماء بن خارجة بن حصين الفزاري، كوفي، أبو عبد الله، كان ضعيفا في الحديث.
قال أحمد بن الحسين: كان يضع الحديث وضعا، ويروي عن المجاهيل.
وسمعت من قال: كان أيضا فاسد المذهب والرواية.
ولا أدري كيف روى عنه شيخنا النبيل الثقة أبو علي بن همام، وشيخنا الجليل الثقة أبو غالب الزراري (رحمهما الله)، وليس هذا موضع ذكره.
له كتاب غرر الأخبار، وكتاب أخبار الأئمة ومواليدهم(عليهم السلام)، وكتاب الفتن والملاحم.
أخبرنا عدة من أصحابنا، عن أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع، عن محمد بن همام عنه، بكتبه.
وأخبرنا أبو الحسين بن الجندي، عن محمد بن همام، عنه».
وقال في ترجمة أحمد بن يحيى بن حكيم الأودي: «له كتاب دلائل النبي(ص) رواه عنه جعفر بن محمد بن مالك الفزاري».
وقال ابن الغضائري: «كذاب، متروك الحديث جملة، وكان في مذهبه ارتفاع، ويروي عن الضعفاء والمجاهيل، وكل عيوب الضعفاء مجتمعة فيه».
وقال الشيخ (١٤٧): «جعفر بن محمد بن مالك، له كتاب النوادر.
أخبرنا به جماعة من أصحابنا، عن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري، عن أبي علي بن همام، عن جعفر بن محمد بن مالك».
وقال في ترجمة أبي الحسين بن أبي طاهر الطبري: «و قيل اسمه علي بن الحسين»، وفي الكنى (٨٢٨): أنه روى عن جعفر بن محمد بن مالك.
وذكره كذلك في رجاله في ترجمة علي بن الحسين بن علي، في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٥).
وكذلك في الكنى منه (٤).
وذكر النجاشي في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى: أنه ضعفه ابن الوليد، وابن نوح والصدوق.
وحكى الشيخ أيضا تضعيفه عن أبي جعفر ابن بابويه، في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى (٦٢٣).
وقال في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٤): إنه كوفي، ثقة، ويضعفه قوم.
روى في مولد القائم (عجل الله فرجه)،أعاجيب.
روى عن أحمد بن علي بن عبيد الجعفي، وروى عنه أبو علي محمد بن همام.
كامل الزيارات: باب في ثواب من زار الحسين(عليه السلام) يوم عاشوراء ٧١، الحديث ٢.
وروى عن عباد بن يعقور [معقود، وروى عنه محمد بن جعفر.
تفسير القمي: سورة يونس، في تفسير قوله تعالى: (وَ أَوْحَيْنا إِلى مُوسى وَ أَخِيهِ أَنْتَبَوَّءا ..)، وتقدم بيان الاختلاف بالنسبة إلى المروي عنه في جعفر [بن الأحول.
أقول: إن توثيق الشيخ وعلي بن إبراهيم إياه يعارضه ما تقدم من تضعيفه، فلا يمكن الحكم بوثاقته.
وكيف كان فطريق الشيخ إليه صحيح.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان جعفر بن محمد بن مالك في أسناد جملة من الروايات تبلغ عشرة موارد.
فقد روى عن أبي يحيى الأهوازي، والحسن بن عبد الرحمن الرواسي، وسعد بن عمرو الزهري، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، ومحمد بن شهاب، ومحمد بن حمدان المدائني، ومحمد بن يحيى.
وروى عنه أبو عبد الله الحسين بن علي بن سفيان، وأبو عبد الله الحسين بن علي البزوفري، وأخوه الحسين، وعلي بن حبشي بن قوني أبو القاسم، ومحمد بن همام، ومحمد بن يحيى العطار، والبزوفري.
وروى بعنوان جعفر بن محمد بن مالك الفزاري أبي عبد الله، عن الحسن بن محمد الأبزاري، وروى عنه أبو علي محمد بن همام بن سهيل.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (الحسين)(عليه السلام)، الحديث ١٠٨.
وروى عن محمد بن حمدان المدائني، وروى عنه محمد بن همام بن سهيل.
التهذيب: الجزء ٥، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٤٩٥، والإستبصار: الجزء ٢، باب أنه يستحب إتمام الصلاة في حرم الكوفة والحائر، الحديث ١١٩٢، إلا أن فيها: محمد بن همام بن سهل، ومحمد بن حمران المدائني.
والصحيح ما في التهذيب فإن الشيخ رواها بعينها في التهذيب: الباب المزبور، الحديث ١٤٩٩، وفيه محمد بن حمدان المدائني وكذلك في الوافي والوسائل.
و روى عن محمد بن عمران، وروى عنه محمد بن همام.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الغسل للزيارة، الحديث ١٢٦.
وروى بعنوان جعفر بن محمد بن مالك الفزاري الكوفي، عن جعفر بن محمد بن سهل.
الفقيه: الجزء ٤، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب، الحديث ٨٦٣.
وروى بعنوان جعفر بن محمد بن مالك الكوفي، عن القاسم بن الربيع الصحاف، وروى عنه الحسن بن محمد.
الروضة: الحديث ١.