اخترنا لكم : عاصم بن الحسن

مجهول، من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤٢). كذا في المطبوع من الرجال، وكذلك في الخلاصة ٧، من الباب ١٢، من فصل العين، من القسم الثاني، والنقد، ومجمع الرجال. وفي رجال ابن داود (٢٣٩)، من القسم الثاني: أنه وجد بخط الشيخ عاصم بن الحسين، والظاهر أنه سهو، فإن عاصم بن الحسين ذكره الشيخ قبل عاصم بن الحسن، ويأتي بعد ذلك.

جعفر بن محمد بن مسرور

معجم رجال الحدیث 5 : 91
T T T
من مشايخ الصدوق، وقد ترحم عليه، كما في بيان طريقه إلى محمد بن خالد القسري، وترضى عليه، كما في طريقه إلى عبيد الله المرافقي، وإلى عبيد الله بن علي الحلبي، وإلى عبد الله بن علي الحلبي، وإلى عبد الله بن لطيف التفليسي، وإلى إسماعيل بن الفضل، وإلى محمد بن الفيض، وإلى رومي بن زرارة، وإلى المعلى بن محمد البصري، وروى في جميع هذه الموارد عن الحسين بن محمد بن عامر.
أقول: لا دلالة في شيء من ذلك على وثاقة الرجل، ولا على حسنه، نعماحتمل الوحيد في التعليقة: أنه جعفر بن محمد بن قولويه، فإن النجاشي ذكر في ترجمة علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور أنه روى عنه أخوه جعفر بن محمد بن قولويه.
أقول: هذا الاحتمال بعيد جدا، فإن علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور، لم يسمع منه على ما ذكره النجاشي، وجعفر بن محمد بن قولويه، لم يرو عن علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور، وإنما روى كتابه عن أخيه (علي).
كما روى عن أخيه في كتاب كامل الزيارات كثيرا، وليس في كلام النجاشي أن جعفر بن محمد بن قولويه روى عن أخيه علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور، وعليه فلم يثبت أن قولويه اسمه مسرور، بل الثابت خلافه.