اخترنا لكم : عبد الله بن المبارك

قال ابن شهرآشوب في المناقب: الجزء ٤، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين(عليه السلام)، فصل في زهده: «قال عبد الله بن المبارك: حججت بعض السنين إلى مكة، فبينا أنا أسير في عرض الحاج وإذا بصبي سباعي أو ثماني وهو يسير في ناحية من الحاج بلا زاد ولا راحلة، فقدمت إليه وسلمت عليه، وقلت له: مع من قطعت البر؟ قال: مع الباري، فكبر في عيني، فقلت: يا ولدي أين زادك وراحلتك؟ فقال: زادي تقواي، وراحلتي رجلاي، وقصدي مولاي، فعظم في عيني، فقلت: يا ولدي ممن تكون؟ فقال: مطلبي، فقلت: أبن لي، فقال: هاشمي، فقلت: أبن لي، فقال: علوي فاطمي. ثم ساق حديث شعره- إلى أن قال- ثم غاب عن عيني إلى أن أتينا مكة فقضيت حجتي ورجعت، فأتي...

جعفر بن ورقاء

معجم رجال الحدیث 5 : 106
T T T
قال النجاشي: «جعفر بن ورقاء بن محمد بن ورقاء بن صلة [جبلة بن المبارك بن صلة [جبلة بن عمير بن جبير بن شريك بن علقمة بن حوط بن سلمة بن سنان بن عامر بن تيم بن شيبان بن ثعلبة بن عكامة [بة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل، أبو محمد، أمير بني شيبان بالعراق، ووجههم، وكان عظيما عند السلطان، وكان صحيح المذهب.
له كتاب في إمامة أمير المؤمنين(عليه السلام)، وتفضيله على أهل البيت(عليهم السلام)، سماه كتاب حقائق التفضيل في تأويل التنزيل.
أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أبو أحمد، إسماعيل بن يحيى بن أحمد العبسي، قال: قرأت على الأمير أبي محمد».