اخترنا لكم : زهير بن معاوية

أبو خيثمة الجعفي. من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٨٧). قال في الإختصاص: وروى عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، قال: قلت لأبي نعيم الفضل بن دكين: كان زهير بن معاوية يحرس خشبة زيد بن علي؟ قال: نعم وكان فيه شر من ذلك، وكان جده الرحيل في من قتل الحسين(عليه السلام)، وكان زهير يختلف إلى قائده وقائده يحرس الخشبة، وهو زهير بن معاوية بن خديج بن الرحيل (انتهى). أقول: لم يثبت أن كتاب الإختصاص للشيخ المفيد(قدس سره) وعلى تقدير تسليمه فالرواية مرسلة، على أنه لم يعلم اتحاد المذكور في الرواية مع من ذكره الشيخ(قدس سره) . نعم إن الرجل مجهول الح...

جميل بن دراج

معجم رجال الحدیث 5 : 123
T T T
قال النجاشي: «جميل بن دراج ودراج يكنى بأبي الصبيح [الصبح عبد الله [ابن عبد الله أبو علي النخعي.
وقال ابن فضال: أبو محمد شيخنا، ووجه الطائفة، ثقة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام) أخذ عن زرارة، وأخوه نوح بن دراج القاضي، كان أيضا من أصحابنا، وكان يخفي أمره، وكان أكبر من نوح، وعمي في آخر عمره، ومات في أيام الرضا(عليه السلام) .
له كتاب، رواه عنه جماعات من الناس، وطرقه كثيرة، وأنا على ما ذكرت في هذا الكتاب لا أذكر إلا طريقا أو طريقين، حتى لا يكبر الكتاب، إذ الغرض غير ذلك.
قرأته على الحسين بن عبيد الله، حدثكم أحمد بن محمد الرازي، عن جده، عن علي بن الحسن بن فضال، عن أيوب بن نوح، عن ابن أبي عمير، عن جميل.
وله كتاب اشترك هو ومحمد بن حمران فيه، رواه الحسن بن علي ابن بنت إلياس عنهما.
أخبرنا محمد بن جعفر التميمي، عن أحمد بن محمد بن سعيد، عن أحمد بن يوسف بن يعقوب الجعفي، من كتابه وأصله، في رجب سنة تسع ومائتين.
قال: حدثنا الحسن بن علي ابن بنت إلياس عنهما به.
و له كتاب اشترك هو ومرازم بن حكيم فيه.
أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن حديد عنهما».
وقال الشيخ (١٥٤): «جميل بن دراج، له أصل، وهو ثقة.
أخبرنا به الحسين بن عبيد الله، عن محمد بن علي بن الحسين، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن الصفار، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، وصفوان، عن جميل بن دراج».
وعده في رجاله من أصحاب الصادق(عليه السلام) (٣٩)، قائلا: مولى النخع، كوفي.
ومن أصحاب الكاظم(عليه السلام) (٤) قائلا: روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
وعده البرقي من أصحاب الصادق(عليه السلام) .
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه علي بن سيف.
كامل الزيارات: باب في فضل الصلاة في مسجد رسول الله(ص) وثواب ذلك ٤، الحديث ٥.
وروى عنه محمد بن أبي عمير، تفسير القمي: سورة الزمر، في تفسير قوله تعالى: (.. ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ (أُخْرى) فَإِذا هُمْ قِيامٌ يَنْظُرُونَ).
وقال الكشي: «أجمعت العصابة على تصحيح ما يصح عنه».
وتقدم في أبان بن عثمان.
وقال أيضا في ترجمته وترجمة أخيه نوح (١٢٧- ١٢٨):«حمدويه وإبراهيم ابنا نصير، قالا: حدثنا أيوب بن نوح.
عن عبد الله بن المغيرة، قال: حدثنا محمد بن حسان، قال: سمعت أبا عبد الله(عليه السلام) يتلو هذه الآية (فَإِنْ يَكْفُرْ بِها هؤُلاءِ فَقَدْ وَكَّلْنا بِها قَوْماً لَيْسُوا بِها بِكافِرِينَ).
ثم أهوى بيده إلينا، ونحن جماعةفينا جميل بن دراج وغيره، فقلنا: أجل والله، جعلت فداك لا نكفر بها.
محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، قال: حدثني أحمد بن محمد بن عيسى، عن عمر بن عبد العزيز، عن جميل بن دراج، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: قال لي: يا جميل لا تحدث أصحابنا بما لم يجمعوا عليه، فيكذبوك.
قال محمد بن مسعود: سألت أبا جعفر حمدان بن أحمد الكوفي، عن نوح بن دراج.
فقال: كان من الشيعة، وكان قاضي الكوفة، فقيل له: لم دخلت في أعمالهم، فقال: لم أدخل في أعمال هؤلاء، حتى سألت أخي جميلا يوما، فقلت: لم لا تحضر المسجد؟ فقال: ليس لي إزار، وقال حمدان: مات جميل عن مائة ألف.
نصر بن الصباح قال: حدثني الفضل بن شاذان، قال: دخلت على محمد بن أبي عمير وهو ساجد، فأطال السجود، فلما رفع رأسه ذكر له الفضل طول سجوده، فقال: كيف لو رأيت جميل بن دراج، ثم حدثه أنه دخل على جميل بن دراج، فوجده ساجدا، فأطال السجود جدا، فلما رفع رأسه، قال له محمد بن أبي عمير: أطلت السجود، فقال: وكيف لو رأيت معروف بن خربوذ» (انتهى).
و قال الشيخ في كتاب الغيبة في عنوان الواقفة: إنه كان من الواقفة ثم رجع لما ظهر من المعجزات على يد الرضا(عليه السلام)، الدالة على صحة إمامته، فالتزم الحجة وقال بإمامته وإمامة من بعده من ولده.
وطريق الشيخ إليه صحيح.
وطريق الصدوق إليه فلم يذكره في المشيخة، فإن المذكور فيها هو طريقه إلى محمد بن حمران وجميل بن دراج، ولهما كتاب مشترك.
نعم يظهر طريقه إلى كتابه المستقل مما تقدم من طريق الشيخ في الفهرست.
والطريق صحيح.
طبقته في الحديث
وقع جميل بن دراج في أسناد كثير من الروايات تبلغ خمسمائة وسبعين موردا.
فقد روى، عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الأول(عليه السلام) .
ورواياته عن المعصوم تبلغ مائتين وتسعة وثلاثين موردا.
وروى عن أبي أسامة، وأبي بصير، وأبي حمزة، وأبي العباس، وأبي الوليد، وابن بكير، وابن الطيار، وأبان بن تغلب، وإسماعيل بن جابر الجعفي، وإسماعيل بن عبد الرحمن الجعفي، وإسماعيل الجعفي، وإسماعيل الشعيري، وبكير، و(حديد بن حكيم أو مرازم)، وحذيفة بن منصور، وحفص بن غياث، وحكم بن حكيم الصيرفي، وحمران بن أعين، وحمزة بن حمران، وزرارة، ورواياته عنه تبلغ اثنين وتسعين موردا، وزرارة بن أعين، وسلمة بن محرز، وسليمان بن خالد، وسورة بن كليب، وعائذ الأحمسي، وعبد الحميد بن عواض، وعبد الرحمن بن الحجاج، وعبد الله بن عطاء، وعبد الله بن محرز، وعبد الملك بن عمرو، وعبيد بن زرارة، وعلي بن الأزرق، وعمر بن أذينة، وعنبسة، والفضيل بن يسار، ومحمد بن مروان، ومحمد بن مسلم، ورواياته عنه تبلغ خمسة وخمسين موردا، (و مرازم أو حديد بن حكيم) والمعلى بن خنيس، ومنصور بن حازم، ومهزم، وميسر، والوليد بن الصبيح، ويونس بن ظبيان، والشعيري.
وروى عنه أبو مالك الحضرمي، وابن أبي عمير، وابن أبي نجران، وابن أبي نصر، وابن محبوب، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وجعفر بن محمد بن حكيم، والحسن ابن بنت إلياس، والحسن بن علي، والحسن بن علي ابن بنت إلياس، والحسن بن علي بن فضال، والحسن بن علي الوشاء، والحسن بن محبوب، والحسن الجبلي، والحسين بن سعيد، والحكم بن مسكين، وحماد، وحماد بن عثمان، وحمزة بن عبد الله، وحمزة بن عبد الله الجعفري، والخليل بن عمرو اليشكري، والريان، وصالح بن عقبة، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن جبلة، وعبد الله بن حماد، وعبد الله بن المغيرة، وعلي بن حديد، وعمر بن عبد العزيز، وفضالة، وفضالة بن أيوب، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن عمر الزيات، ومحمدبن عمرو، ومحمد بن يحيى، ومنصور بن يونس بزرج، وموسى بن القاسم، ويونس، والحجال، والنخعي، والوشاء.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بإسناده، عن الحسين بن سعيد، عن جميل بن دراج، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان، الحديث ٨٠٩، والإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة في جلود الثعالب والأرانب، الحديث ١٤٤٧، إلا أن فيها: الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن جميل، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
ولا يبعد صحة ما في الإستبصار الموافق للوافي والوسائل بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن النضر بن سويد، عن جميل بن دراج، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٤، باب قضاء شهر رمضان وحكم من أفطر فيه، الحديث ٨٤٩، والإستبصار: الجزء ٢، باب المتطوع بالصوم إلى متى يكون بالخيار في الإفطار، الحديث ٣٩٦، إلا أن فيها: النضر بن شعيب بدل النضر بن سويد، والوافي والوسائل موافقان للتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن جميل بن دراج، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٦، باب البينات، الحديث ٧١١، والإستبصار: الجزء ٣، باب ما يجوز شهادة النساء فيه وما لا يجوز، الحديث ٨٢، إلا أن فيها: الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج.
وكذلك في نسخة من الطبعة القديمة من التهذيب، ولا يبعد أنه الصحيح الموافق للوسائل وإن كان الوافي كالتهذيب ويؤيده ما رواه الكليني في الكافي: الجزء ٧، كتاب الشهادات ٥، باب ما يجوز من شهادة النساء وما لا يجوز ١٣، الحديث ١، فإنفيه: علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج.
وروى أيضا بسنده، عن معاوية بن حكيم، عن أبي بكر الحضرمي، عن جميل بن دراج، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ١٠١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: أبي مالك الحضرمي بدل أبي بكر الحضرمي، وهو الموافق لما رواه الكليني في الكافي: الجزء ٦، كتاب الصيد ٤، باب صيد الكلب والفهد ١، الحديث ١٧، والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة رواية معاوية بن حكيم عنه في كثير من الموارد.
وروى بسنده أيضا، عن علي بن حديد، عن جميل بن دراج، عن أحدهما(عليهما السلام) .
التهذيب: الجزء ٥، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٧٠٧.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن الموجود في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب يوم النحر ومبتدإ الرمي ١٧٣، الحديث ٢: جميل بن دراج، عن زرارة، عن أحدهما(عليهما السلام)، والوافي والوسائل عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا عن فضالة، عن جميل بن دراج، عن أبان.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث ١٢٣٤، والإستبصار: الجزء ١، باب السجود على شيء ليس عليه سائر البدن، الحديث ١٢٥٩.
ولكن في الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب ما يسجد عليه وما يكره ٢٧، الحديث ١١: فضالة، عن أبان بلا واسطة، والظاهر هو الصحيح لكثرة رواية فضالة عن أبان بلا واسطة ولم تثبت روايته عنه بواسطة جميل في شيء من الروايات، والوافي والوسائل عن كل مورد مثله.
وروى بسنده أيضا عن ابن أبي عمير، وأحمد بن محمد، عن جميل بن دراج، عن إسماعيل الجعفي.
التهذيب: الجزء ٨، باب أحكام الطلاق الحديث ٢٣١،و رواها بعينها في الباب المزبور، الحديث ١٩٨، والإستبصار: الجزء ٣، باب طلاق الغائب، الحديث ١٠٣٩، إلا أن فيهما ابن أبي عمير، عن أحمد بن محمد، عن جميل بن دراج، وما في المورد الأول هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة سائر الروايات.
ويؤيده لما رواه الكليني بأدنى اختلاف بطريقين أحدهما بسنده عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن جميل بن دراج، والآخر: عن ابن أبي عمير، عن جميل.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب النساء اللاتي يطلقن على كل حال ٢٠، الحديث ١ وذيل ٣.
وكذلك رواها الصدوق بسنده عن جميل بن دراج.
الفقيه: الجزء ٣، باب اللاتي يطلقن على كل حال، الحديث ١٦١٥، وطريقه إليه: محمد بن أبي عمير، عن جميل بن دراج، ومن ذلك يظهر أن أحمد بن محمد في التهذيبين هو البزنطي.
وروى بسنده أيضا عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن زرارة، عن أحدهما(عليهما السلام) .
التهذيب: الجزء ٨، باب أحكام الطلاق، الحديث ١٦٨، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن من طلق امرأته ثلاث تطليقات ..، الحديث ١٠٠٧، إلا أن فيها: جميل بن دراج، عن أحدهما(عليهما السلام) بلا واسطة.
والصحيح ما في التهذيب الموافق لما في الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب من طلق ثلاثا على طهر بشهود في مجلس ١٠، الحديث ٢، والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن ابن أبي عمير، وابن أبي نصر، عن جميل بن دراج، عن زرارة، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٨، باب عدد النساء، الحديث ٤٢٣، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن المرأة تبين إذا رأت الدم من الحيضة الثالثة، الحديث ١١٧٣، إلا أن فيها جميل بن دراج، عن أبي جعفر(عليه السلام) بلا واسطة.
والصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب معنى الأقراء ٢٨، الحديث ٢.
والوافي والوسائل أيضا.
وروى محمد بن يعقوب بسنده، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج،عن زكريا بن يحيى الشعيري.
الكافي: الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب من أوصى وعليه دين ١٨، الحديث ٣.
ورواها بعينها عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن زكريا بن يحيى، عن الشعيري.
الكافي: الجزء ٧، كتاب المواريث ٢، باب إقرار بعض الورثة بدين ٦٣، الحديث ١.
ورواها الصدوق بإسناده عن محمد بن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن زكريا بن يحيى السعدي.
الفقيه: الجزء ٤، باب ما جاء في من أوصى أو أعتق وعليه دين، الحديث ٥٧٩.
ورواها الشيخ بإسناده، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن الشعيري.
التهذيب: الجزء ٩، باب الإقرار في المرض، الحديث ٦٧١، والإستبصار: الجزء ٤، باب إقرار بعض الورثة لغيره بدين على الميت، الحديث ٤٣٦.
وفي الطبعة القديمة من التهذيب: السعدي، وجعل الشعيري نسخة، والاختلاف في الجميع واضح والله العالم بالصواب، وفي الوسائل نقلا عن التهذيب كما في الطبعة القديمة منه وعن الكافي زكريا بن (أبي) يحيى الشعيري وعن الفقيه: زكريا أبي يحيى السعدي، وفي الوافي عن التهذيب: زكريا بن يحيى السعدي، وعن الكافي والفقيه: كما في المورد الأول من الكافي.
وروى الصدوق بسنده عن الحسن بن محبوب، عن جميل بن دراج، عن ضريس بن عبد الملك.
الفقيه: الجزء ٣، باب أحكام المماليك والإماء، الحديث ١٣٧٨.
ولكن الموجود في التهذيب: الجزء ٧، باب ضروب النكاح، الحديث ١٠٧٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب حكم ولد الجارية المحللة، الحديث ٥٠٣: جميل بن صالح بدل جميل بن دراج، وفي الوافي والوسائل عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا، عن الحسن بن محبوب، عن جميل بن دراج أو جميل بن صالح، عن الفضيل بن يسار.
الفقيه: الجزء ٤، باب ميراث الخنثى، الحديث ٧٦٣.
ورواها بعينها عن الحسن بن محبوب، عن جميل، عن الفضيل بن يسار.
الفقيه: الجزء ٣، باب حكم القرعة، الحديث ١٨٢، ورواها الشيخ في التهذيب:الجزء ٦، باب البينتين يتقابلان، الحديث ٥٨٨، لكن فيه ابن محبوب، عن جميل بن صالح، عن الفضيل بن يسار من غير ترديد، وهو الظاهر.
ثم إن محمد بن يعقوب روى هذه الرواية بعينها عن ابن محبوب، عن علي بن رئاب، عن الفضيل بن يسار.
الكافي: الجزء ٧، كتاب المواريث ٢، باب آخر من ميراث الخنثى ٥٢، الحديث ٢.
وكذلك رواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث الخنثى، الحديث ١٢٧٣، والإستبصار: الجزء ٤، باب ميراث المولود الذي ليس له ما للرجال وما للنساء، الحديث ٧٠١، والوافي والوسائل عن كل مثله إلا أن في الأخير عن التهذيبين: جميل بن صالح وكذلك في المحاسن.
وروى عن الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن جميل بن دراج، عن الفضيل بن يسار.
التهذيب: الجزء ٨، باب حكم الظهار، الحديث ٦٦، ولكن الموجود في الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب الظهار ٧٣، الحديث ٢١، والفقيه: الجزء ٣، باب الظهار، الحديث ١٦٣٨: جميل بن صالح، بدل جميل بن دراج، وهو الظاهر الموافق للوسائل أيضا، وفي الوافي عن كل مثله.
وروى الشيخ بإسناده، عن عبد الرحمن بن حماد، عن جميل بن دراج، عن محمد بن مسلم.
التهذيب: الجزء ٧، باب الشفعة، الحديث ٧٢٤.
ولكن الموجود في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب الشفعة ١٣٨، الحديث ٣: عبد الله بن حماد بدل عبد الرحمن بن حماد، وهو الصحيح بقرينة رواية إبراهيم بن إسحاق عنه، وهو الموافق للوافي أيضا، وفي الوسائل نسختان.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن ميسر.
التهذيب: الجزء ٧، باب العيوب الموجبة للرد، الحديث ٢٨٣.
وهنا اختلاف تقدم في جميل.
وروى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد، عن علي بن حديد، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن بعض أصحابه .. إلخ.
التهذيب: الجزء ١٠، بابالقضايا في اختلاف الأولياء، الحديث ٦٩٤، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه ليس للنساء عفو ولا قود، الحديث ٩٩٤.
ولكن في الكافي: الجزء ٧، كتاب الديات ٤، باب الرجل يقتل وله وليان أو أكثر ٤٧، الحديث ١: أحمد بن محمد، عن علي بن حديد، وابن أبي عمير، عن جميل بن دراج.
وهو الصحيح لعدم ثبوت رواية علي بن حديد عن ابن أبي عمير، وكثرة رواياته عن جميل بن دراج وهو الموجود في الوافي والوسائل أيضا.
وروى الصدوق بسنده، عن جميل بن دراج، في المرأة تتزوج في عدتها .. الحديث، الفقيه: الجزء ٣، باب النوادر، الحديث ١٤٤١، وفي المقام اختلاف تقدم في جميل.