اخترنا لكم : محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى

روى عن إبراهيم النخعي، وروى عنه داود [يزداد بن عيسى الأنصاري. كامل الزيارات: الباب ٢٨، في بكاء السماء والأرض على قتل الحسين(عليه السلام)، ويحيى بن زكريا(عليه السلام)، الحديث ٢. أقول: هذا غير محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى القاضي الآتي، فإن ذاك مات سنة (١٤٨) كما ستعرف، وأبوه من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام)، وشهد معه على، ما يأتي عن الشيخ والبرقي في رجاليهما، وقيل إنه مات سنة إحدى أو اثنتين أو ثلاث وثمانين، وأما محمد بن عبد الرحمن هذا، فقد روى عن أبيه، عن الباقر(عليه السلام) تارة، وروى محمد بن خالد عمن ذكره، عنه. الكافي: الجزء ١، كتاب فضل العلم ٢، باب استعمال العلم ١٣، الحديث ٧، والجزء ...

إبراهيم بن قوام الدين

معجم رجال الحدیث 1 : 246
T T T
إبراهيم بن الميرزا الهمداني.
قال الأردبيلي في جامعه: «إبراهيم بن قوام الدين حسين بن سيد عطاء اللهالحسني الحسيني الهمداني، قدوة المحققين، سيد الحكماء المتألهين والمتكلمين، أمره في علو قدره، وعظم شأنه، وسمو رتبته، أشهر من أن يذكر، وفوق ما تحوم حوله العبارة.
له مصنفات، منها: حاشية على الكشاف، والشفاء، وشرح الإشارات، وحاشية على إثبات الواجب للفاضل الكامل الزكي، مولانا جلال الدين الدواني، مشهورة متداولة.
وأخذ الحديث عن شيخ الإسلام والمسلمين، بهاء الملة والحق والدين، محمد العاملي.
وأجاز الشيخ له أن يروي عنه جميع ما أخبر به والده، وغيره من أشياخه (رضوان الله عليهم)،.
مات (رحمه الله) تعالى سنة ١٠٢٥ رضي الله عنه وأرضاه».