اخترنا لكم : علي بن محمد

قال النجاشي: «علي بن محمد بن عبد الله أبو الحسن القزويني القاضي، وجه من أصحابنا، ثقة في الحديث، قدم بغداد سنة ست وخمسين وثلاثمائة ومعه من كتب العياشي قطعة، وهو أول من أوردها إلى بغداد، ورواها عن أبي جعفر أحمد بن عيسى العلوي الزاهد، عن العياشي، له كتاب ملح الأخبار، رواه عنه الحسين بن عبيد الله».

الحارث بن قيس

معجم رجال الحدیث 5 : 178
T T T
قطعت رجله بصفين، من أصحاب علي(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٠).
وقال الكشي في ترجمة علقمة وأبي والحارث بني قيس ٣٦ و٣٧ و٣٨: «روى يحيى الحماني، قال: حدثنا شريك، عن منصور، قال: قلت لإبراهيم أ شهد علقمة صفين؟ قال نعم، وخضب سيفه دما وقتل أخوه أبي بن قيس يوم صفين قال: وكان لأبي بن قيس، حصن من قصب، ولفرسه، فإذا غزا هدمه وإذا رجع بناه، وكان علقمة فقيها في دينه قارئا لكتاب الله عالما بالفرائض شهد صفين، وأصيبت إحدى رجليه، فعرج منها، وأما أخوه أبي فقد قتل بصفين، وكان الحارث جليلا فقيها وكان أعور».
والمذكور فيها أن من أصيبت إحدى رجليه بصفين: هو علقمة أخو الحارث، ولكن الرواية ضعيفة وتقدمت الرواية في أبي بن قيس.