اخترنا لكم : سمرة بن جندب

من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (٩). روى محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن عبد الله بن بكير، عن زرارة، عن أبي جعفر(عليه السلام)، قال: إن سمرة بن جندب كان له عذق في حائط لرجل من الأنصار، وكان منزل الأنصاري بباب البستان، وكان يمر به إلى نخلته ولا يستأذن، فكلمه الأنصاري أن يستأذن إذا جاء فأبى سمرة، فلما تأبى جاء الأنصاري إلى رسول الله(ص)، فشكا إليه وخبره الخبر، فأرسل إليه رسول الله(ص)، وخبره بقول الأنصاري وما شكاه، وقال: إن أردت الدخول فاستأذن فأبى، فلما أبى ساومه حتى بلغ من الثمن ما شاء الله، فأبى أن يبيع! فقال: لك بها عذق يمد لك في الجنة فأبى أن يقبل!!. ...

الحسن

معجم رجال الحدیث 5 : 252
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ ثلاثمائة وثلاثين موردا.
فقد روى عن أمير المؤمنين(عليه السلام)، وعن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبي بكر الحضرمي، وأبي جميلة، وأبي محمد الوابشي، وأبي المغراء، وأبي ولاد، وعن أبيه، وابن أبي عمير، وابن بكير، وأبان، وأحمد بن عمر، وأحمد بن عمر بن أبي شعبة، وأحمد بن عمر الحلبي، وأحمد بن محمد، وثعلبة بن ميمون، وجعفر بن سماعة، وجعفر بن محمد، وجعفر بن محمد بن يحيى، وحبيب بن أبي ثابت، والحسن بن الجهم، والحسين بن راشد، والحسين بن سعيد، والحسين بن عمرو، وحماد، وحماد بن عيسى، وداود بن أبي يزيد، وداود بن أبي يزيد العطار، وزرعة، وزرعة بن محمد، وصفوان، وظريف بن ناصح، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن المغيرة، وعثمان بن عيسى، وعلاء، وعلاء بن رزين، وعلي، وعلي بن حسن بن رباط، وعلي بن رباط، وعلي بن عقبة، وعلي بن النعمان، وفضالة، والفضل بن محمد الأشعري، والقاسم، والقاسم بن عروة، والقاسم بن محمد، ومحمد بن زياد، ومحمد بن سنان، ومحمد بن عبد الله، ومحمد بن القاسم الهاشمي، ومحمد بن مروان بن مسلم، ومحمد بن مسلم، ومحمد بن يحيى، والنضر، ووهيب، ويوسف بن عقيل، ويونس بن يعقوب، والصفار.
وروى عنه إبراهيم بن عبد الله، وإبراهيم بن مهزيار، وأحمد ابنه، وأحمد بن أبي عبد الله، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عبد الله، وجعفر ابنه وحميد، وحميد بن زياد، والحسين، والحسين بن سعيد، وسوار، وعباس، والعباس بن معروف، وعبد الله، وعلي بن حاتم، وعلي بن مهزيار، ومحمد ابنه، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومعلى، ومعلى بن محمد، وموسى بن القاسم، ويحيى بن عقيل، ويعقوب بن يزيد.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بإسناده، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحسن، عن أبيه،عن أبي الحسن(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٤، باب ما يفسد الصيام، الحديث ٥٩٠، والإستبصار: الجزء ٢، باب حكم الاحتقان، الحديث ٢٥٧.
ولكن الموجود في الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب في الصائم يسعط ويصب في أذنه الدهن ٢٩، الحديث ٦، أحمد بن محمد، عن علي بن الحسين، عن محمد بن الحسين، عن أبيه، عن أبي الحسن(عليه السلام)، كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا إلا أن في الأخير: علي بن الحسن، والوافي كالتهذيب، ونقل عن بعض نسخ الكافي كما في هذه الطبعة منه وفي الوسائل: علي بن الحسن، عن محمد بن الحسن، عن أبيه، والظاهر صحة ما في التهذيب، وعلى تقدير رواية علي بن الحسن عن أبيه بواسطة فالصحيح ما في الوسائل فيكون الواسطة أخاه محمد بن الحسن.
وروى بسنده أيضا عن علي بن الحسن، عن الحسن، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم.
التهذيب: الجزء ٤، باب الاعتكاف، الحديث ٨٧٩.
والإستبصار: الجزء ٢، باب الاشتراط في الاعتكاف، الحديث ٤٢١، إلا أن فيه: علي بن الحسن، عن أبي أيوب، عن الحسن، عن محمد بن مسلم، والصحيح ما في التهذيب لموافقته لما في الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب أقل ما يكون الاعتكاف ٧٩، الحديث ٣، والفقيه: الجزء ٢، الحديث ٥٢٦، والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن علي بن محبوب، عن الحسن، عن ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٨، باب لحوق الأولاد بالآباء، الحديث ٦٠٨، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن من اشترى من امرأة جارية، الحديث ١٢٩٣، إلا أن فيه: محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، عن ابن أبي عمير، وفي الطبعة القديمة من التهذيب الحسين نسخة، وكذلك في الوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا عن حميد، عن الحسن، عن جعفر بن سماعة، عن داودبن سرحان.
التهذيب: الجزء ٨، باب عدد النساء، الحديث ٤٧٣، والإستبصار: الجزء ٣، باب عدة المختلعة، الحديث ١١٩٩، إلا أن فيه: حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن داود بن سرحان، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب عدة المختلعة والمباراة ٦٥، الحديث ٦، والوافي والوسائل.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين، عن الحسن، عن زرعة، الإستبصار: الجزء ٣، باب من اشترى جارية على أنها بكر ..، الحديث ٢٧٧.
ورواها في التهذيب: الجزء ٧، باب العيوب الموجبة للرد، الحديث ٢٧٩، إلا أن فيه: الحسين عن زرعة بلا واسطة، وما في الوسائل كما في التهذيب، وما في الوافي موافق لما في الإستبصار.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن الحسن، عن صفوان.
التهذيب: الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان، الحديث ٤٣٦، والإستبصار: الجزء ٢ باب علامة أول يوم من شهر رمضان، الحديث ٢٠٥، والتهذيب: باب حكم العلاج للصائم، الحديث ٧٨٢، والإستبصار: باب السواك للصائم بالرطب واليابس، الحديث ٢٩١، إلا أن في الموضعين من الإستبصار، الحسين بن سعيد عن صفوان بلا واسطة، والوافي والوسائل كما في التهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن الحسن، عن صفوان.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٢٩٠.
والإستبصار: الجزء ٤، باب ذبائح الكفار، الحديث ٣٢٢، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد عن صفوان بلا واسطة، والوافي والوسائل كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، عن الحسن، عن عمرو بن سعيد، التهذيب: الجزء ٨، باب لحوق الأولاد بالآباء، الحديث ٦٢١، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن الرجل إذا اشترى جارية حبلى لم يجز له وطؤها في الفرج، الحديث١٣٠٣، إلا أن فيه أحمد بن حسن بن علي بدل أحمد بن محمد، عن الحسن، وكذلك في الوافي.
وروى بسنده أيضا، عن العباس بن معروف، عن علي، عن أبي العباس، عن الحسن، عن النضر.
التهذيب: الجزء ٥، باب ضروب الحج، الحديث ٧٨، والإستبصار: الجزء ٢، باب أن التمتع فرض من نأى عن الحرم، الحديث ٤٩٦، إلا أن فيه: علي، عن الحسن بلا واسطة، وفي الوافي والوسائل كما في التهذيب إلا أن في الأول: أبي العباس، عن النضر بدون ذكر الحسن.
روى أيضا بسنده، عن الحسن بن علي، عن أبيه، عن الحسن، عن يوسف بن عقيل.
التهذيب: الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث ٤٩١.
كذا في الوسائل والطبعة القديمة منه أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: الحسين بدل الحسن، وهو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء ٢، باب حكم الهلال إذا رؤي قبل الزوال أو بعده، الحديث ٢٢٢، فإن فيه: الحسين وكذلك في الوافي، والمراد به هو الحسين بن سعيد كما يظهر من رواية الشيخ عين هذه الرواية في الباب المذكور من التهذيب: الحديث ٤٤٠، والإستبصار: الجزء ٢، باب علامة أول يوم من شهر رمضان، الحديث ٢٠٧، وفي كلا الموردين: عنه عن يوسف [يونس بن عقيل، والضمير فيها يرجع إلى الحسين بن سعيد.
ثم إن في هذا السند اختلافين آخرين وهما من جهة الراوي ومن جهة المروي عنه يأتي كل في محله.
ثم إنه روى الكليني بسنده عن أحمد، عن الحسن، عن علي بن النعمان.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب صيد الحرم وما تجب فيه الكفارة ٢١، الحديث ٢٣.
كذا في المرآة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى منها، والطبعة القديمةو الوافي: الحسين، وفي الوسائل: أحمد بن محمد، عن الحسن بن علي بن النعمان.