اخترنا لكم : أبو لبابة الأنصاري

شهد بدرا والعقبة الأخيرة (ل) (جخ). ذكره ابن داود (٧٩) من الكنى، من القسم الأول. أقول: هذا سهو منه (قدس الله نفسه)، فإن الشيخ لم يذكر هذا مستقلا، وإنما ذكره في ترجمة بشير بن عبد المنذر (٦) من أصحاب رسول الله(ص)، كما تقدم.

الحسن بن أحمد بن القاسم

معجم رجال الحدیث 5 : 271
T T T
قال النجاشي: «الحسن بن أحمد بن القاسم بن محمد بن علي بن أبي طالبع، الشريف، النقيب، أبو محمد، سيد في هذه الطائفة، غير أني رأيت بعض أصحابنا يغمز عليه في بعض رواياته، له كتب، منها خصائص أمير المؤمنين(عليه السلام) من القرآن، وكتاب في فضل العتق، وكتاب في طرق الحديث المروي في الصحابي، قرأت عليه فوائد كثيرة، وقرئ عليه وأنا أسمع، ومات».
وقال الشيخ في مشيخة التهذيب في طريقه إلى الفضل بن شاذان: «أخبرنا الشريف أبو محمد الحسن بن أحمد بن القاسم العلوي المحمدي».
أقول: إن عبارة الشيخ في نسبه هو الصحيح، فإن الحسن أبا محمد من أولاد محمد ابن الحنفية، وأما ما ذكره النجاشي من كون القاسم ابنا لمحمد بلا واسطة فهو غير قابل للتصديق، فإن الحسن معاصر للنجاشي المتوفى سنة ٤٥٠، أو بعدها فكيف يمكن أن يكون في الطبقة الثالثة من أولاد محمد، مع أن الفصل يقرب من ٤٠٠ سنة.