اخترنا لكم : علي بن إبراهيم

روى عن أبي بصير، وروى عنه القاسم. التهذيب: الجزء ٧، باب من أحل الله نكاحه من النساء، الحديث ١٢٢٦. كذا في هذه الطبعة ونسخة الوافي أيضا، ولكن في الطبعة القديمة علي، عن أبي إبراهيم، عن أبي بصير، وفي الوسائل الحديثة: علي، عن أبي إبراهيم(عليه السلام)، وعن أبي بصير، وهو الصحيح. وروى عن أحمد بن عيسى بن عبد الله، وروى عنه أبو الحسن بن القاسم. التهذيب: الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث ٤٧٢. وروى عن عبد الله بن سنان، وروى عنه محمد بن سليمان. الكافي: الجزء ١، كتاب العقل والجهل ١، الحديث ٢٢، وكتاب التوحيد ٣، باب النهي عن الصفة بغير ما وصف به نفسه ١٠، الحديث ١٢. وروى عن محمد الأش...

الحسن بن أحمد بن القاسم

معجم رجال الحدیث 5 : 271
T T T
قال النجاشي: «الحسن بن أحمد بن القاسم بن محمد بن علي بن أبي طالبع، الشريف، النقيب، أبو محمد، سيد في هذه الطائفة، غير أني رأيت بعض أصحابنا يغمز عليه في بعض رواياته، له كتب، منها خصائص أمير المؤمنين(عليه السلام) من القرآن، وكتاب في فضل العتق، وكتاب في طرق الحديث المروي في الصحابي، قرأت عليه فوائد كثيرة، وقرئ عليه وأنا أسمع، ومات».
وقال الشيخ في مشيخة التهذيب في طريقه إلى الفضل بن شاذان: «أخبرنا الشريف أبو محمد الحسن بن أحمد بن القاسم العلوي المحمدي».
أقول: إن عبارة الشيخ في نسبه هو الصحيح، فإن الحسن أبا محمد من أولاد محمد ابن الحنفية، وأما ما ذكره النجاشي من كون القاسم ابنا لمحمد بلا واسطة فهو غير قابل للتصديق، فإن الحسن معاصر للنجاشي المتوفى سنة ٤٥٠، أو بعدها فكيف يمكن أن يكون في الطبقة الثالثة من أولاد محمد، مع أن الفصل يقرب من ٤٠٠ سنة.