اخترنا لكم : هذيل بن صدقة الأسدي

مولاهم الطحان الكوفي، روى عنه أبو أيوب، هذيل، ويونس، رويا عنه، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤٠). أقول: الظاهر أن قوله هذيل، ويونس، رويا عنه، ليس هو من تتمة ترجمة هذيل بن صدقة الأسدي، وإلا لقال روى عنه أبو أيوب وهذيل، ويونس. فالضمير في قوله رويا عنه، يرجع إلى الصادق(عليه السلام) . وأما كلمة أبو أيوب فيحتمل أن يكون من تتمة ترجمة هذيل، ومعنى ذلك أن أبا أيوب روى عن هذيل. ويحتمل أن يكون راجعا إلى ما بعده، فالضمير في جملة روى عنه يرجع إلى الصادق(عليه السلام)، ويؤيد هذا أنا لم نظفر برواية أبي أيوب، عن هذيل بن صدقة. روى بعنوان هذيل بن صدقة الطحان، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، ور...

الحسن بن جعفر بن الحسن

معجم رجال الحدیث 5 : 281
T T T
قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٤٤): «السيد بدر الدين، حسن بن جعفر بن فخر الدين حسن بن نجم الدين بن الأعرج الحسيني العاملي الكركي، كان فاضلا، جليل القدر، من جملة مشايخ شيخنا الشهيد الثاني، له كتاب العمدة الجلية، في الأصول الفقهية، وقرأه عليه في الكرك، توفي سنة ٩٣٣، كما ذكره ابن العودي، في رسالته، في أحوال الشيخ زين الدين العاملي، والسيد حسن المذكور ابن خالة الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي، وهو من أجداد ميرزا حبيب الله العاملي السابق.
يروي عن الشيخ علي بن عبد العالي [العاملي الميسي، ويروي عنهما الشهيد الثاني، قال في إجازته للحسين بن عبد الصمد العاملي عند ذكره: وأرويها عن شيخنا الأجل الأعلم، الأكمل ذي النفس الطاهرة الزكية أفضل المتأخرين في قوتيه العلمية والعملية.
ثم قال: وعن السيد بدر الدين حسن المذكور جميع ما صنفه وأملاه وألفه وأنشأه، فمما صنفه كتاب المحجة البيضاء والحجة الغراء، جمع فيه بين فروع الشريعة والحديث والتفسير للآيات الفقهية وغير ذلك، عندنا منه كتاب الطهارة، أربعون كراسا، ومن مصنفاته كتاب العمدة الجلية في الأصول الفقهية، قرأنا ما خرج منه عليه، ومات قبل إكماله، ومنها مقنع الطلاب فيما يتعلق بكلام الأعراب، وهو كتاب حسن الترتيب ضخم في النحو والتصريف والمعاني والبيان، مات قبل إكمال القسم الثالث منه، ومنها شرح الطيبة الجزرية في القراءات العشر، وليس له رواية كتب الأصحاب إلا من شيخنا المذكور، فأدخلناه في الطريق تيمنا به» (انتهى).