اخترنا لكم : محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران

قال النجاشي: «محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران بن خانبة الكرخي: أبو جعفر. لوالده أحمد بن عبد الله مكاتبة إلى الرضا(عليه السلام)، وهم بيت من أصحابناكبير. روى الحميري، عن محمد بن إسحاق بن خانبة، عن عمه محمد بن عبد الله بن خانبة، عن إبراهيم بن زياد الكرخي، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وكان محمد ثقة، سليما، له كتب، منها: كتاب التأديب يوم وليلة. أخبرنا أبو العباس بن نوح، قال: حدثنا الصفواني، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن الوجناء أبو محمد النصيبي، قال: كتبنا إلى أبي محمد، نسأله أن يكتب أو يخرج إلينا كتابا نعمل به، فأخرج إلينا كتاب عمل، قال الصفواني: نسخته، فقابل به كتاب ابن خانبة زيادة حروف أو...

الحسن بن الجهم

معجم رجال الحدیث 5 : 283
T T T
الرازي: من أصحاب الرضا(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٨).
كذا عن نسخة الرجال، ولكن الموجود في النسخة المطبوعة: الحسين، ويأتي.
وكيف كان فقد ذكره البرقي في أصحاب الكاظم(عليه السلام) .
أقول: ذكر غير واحد أن توصيف الحسن بالرازي من سهو قلم الشيخ أو النساخ، والصحيح هو الزراري فهذا متحد مع سابقه.
أقول: الظاهر أنه غير سابقه، فإن البرقي ذكرهما في أصحاب الكاظم(عليه السلام)، على أن الزراري لقب سليمان بن الحسن، وهو أول من لقب به، كما عن رسالة أبي غالب الزراري، وعليه فالرجل مجهول، نعم إن الحسن بن الجهم بن بكير، كان من أصحاب الرضا(عليه السلام) بشهادة النجاشي، وبشهادة أبي غالب على أنه كان من خواص الرضا(عليه السلام) .
وعليه كان على الشيخ عده من أصحاب الرضا(عليه السلام) أيضا.
ثم إن الحسن بن الجهم إذا كان الراوي عنه هو الحسن بن علي بن فضال، فهو ابن بكير الثقة، لما عرفت أنه الراوي لكتابه، وإذا كان غيره فالظاهر أن المراد به هو ابن بكير أيضا، لأنه المعروف المشهور، وقد روى كتابه عنه مختلف الرواة كما عرفت من النجاشي.