اخترنا لكم : علي القصير

علي بن حسان الواسطي. علي الواسطي. من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٧٣١). وذكره البرقي أيضا في أصحاب الصادق(عليه السلام) . روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه جعفر بن يحيى. تفسير القمي: سورة لقمان، في تفسير قوله تعالى: (وَ لَقَدْ آتَيْنا لُقْمانَ الْحِكْمَةَ)، وفي النسخة الحديثة بدل علي القصير علي بن النضر، وهو من غلط النسخة. روى عن رجل، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه جعفر بن يحيى. الكافي: الجزء ٦، باب أصل الطيب، من كتاب الزي والتجمل ٥٢، الحديث ٨.

الحسن بن حبيش

معجم رجال الحدیث 5 : 286
T T T
الحسن بن خنيس.
الأسدي: روى عنه إبراهيم بن عبد الحميد الكوفي، من أصحاب الباقر(عليه السلام)، رجال الشيخ (٣).
وعده مرتين في أصحاب الصادق(عليه السلام) مع توصيفه بالكوفي (١٦) ومع توصيفه بالأسدي الكوفي (٣٨) تارة أخرى.
أقول: لا يبعد أن يكون هنا تحريف في نسخة الرجال، ويكون الصحيح في المورد الأول من ذكره في أصحاب الصادق(عليه السلام) الحسن بن خنيس، فإنه من أصحاب الصادق(عليه السلام)، كما يأتي، ويؤكد ذلك: أن الموجود في نسخة المولى عناية الله هو الحسن بن خنيس الكوفي، وتقدم ذكر الحسن بن أبي حبيش، في أصحاب الباقر(عليه السلام) .
وقال الكشي (٢٦٣) الحسن بن حبيش: «محمد بن مسعود، قال: حدثني حمدويه، قال: حدثني الحسن بن موسى، عن جعفر بن محمد الخثعمي، عن إبراهيم بن عبد الحميد الصنعاني، عن أبي أسامة زيد الشحام، قال: كنت عند أبي عبد الله(عليه السلام) إذ مر الحسن بن حبيش، فقال أبو عبد الله(عليه السلام) : أ تحب هذا؟ هذا من أصحاب أبي(عليه السلام) .
و بهذا الإسناد، عن إبراهيم، عن رجل، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام) قالا: ينبغي للرجل أن يحفظ أصحاب أبيه، فإن بره بهم بره بوالديه».
و قال العلامة، في الخلاصة، القسم الأول (١٢) من الباب (١) من فصل الحاء بعد نقل الكلام المذكور عن الكشي:«و روى السيد علي بن أحمد العقبقي العلوي، بإسناده عن إبراهيم بن عبد الحميد، عن أبي عبد الله(عليه السلام) مثل ما رواه الكشي».
أقول: لا اعتماد على شيء من هذه الروايات، فإنها ضعيفة غير الرواية الأولى وإن كانت دالة على مدح الرجل إلا أنه لا يبلغ مرتبة التوثيق، فالرجل مجهول.
ثم إن المذكور في رواية الكشي، على ما في بعض نسخه ونسخة ابن داود (٤٠٦) والسيد التفريشي (٤٣) هو الحسن بن خنيس، والله العالم.