اخترنا لكم : علي بن أحمد بن موسى العاملي

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (١١٩): «الشيخ علي بن أحمد بن موسى العاملي النباطي: كان فاضلا، عالما، صالحا، عابدا، مشهورا، جليل القدر، سكن النجف ومات بها، قرأ على الشيخ محمد ابن الشيخ الحسن العاملي، وعلى السيد محمد بن أبي الحسن العاملي، وله شرح الاثني عشرية في الصلاة لشيخنا البهائي وغير ذلك».

الحسن بن داود

معجم رجال الحدیث 5 : 309
T T T
الرقي: روى الشيخ(قدس سره) في التهذيب: الجزء ٩، باب الصيدو الذكاة، الحديث ٧٨، بسنده عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن إبراهيم بن إسحاق، عن علي بن محمد، عن الحسن بن داود الرقي، قال: بينا نحن قعود عند أبي عبد الله(عليه السلام)، إذ مر رجل بيده خطاف مذبوح .. (الحديث).
وكذلك في الإستبصار: الجزء ٤، باب كراهية لحم الخطاف، الحديث ٢٣٩.
ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الصيد ٤، باب الخطاف ١٥، الحديث ١: علي بن محمد بن بندار، عن إبراهيم بن إسحاق، عن علي بن محمد، رفعه إلى داود الرقي أو غيره، قال: بينا نحن قعود (الحديث) بأدنى تفاوت.
ورواها الصدوق في الخصال: باب النهي عن قتل الستة، الحديث ١٨، عن أبيه- رضي الله عنه- قال: حدثنا أحمد بن إدريس، عن إبراهيم بن إسحاق، عن الحسين بن زياد، عن داود بن كثير الرقي، والوسائل والوافي عن كل مثله إلا أن في الأخير عن التهذيب: علي بن أحمد.
أقول: على ذلك فالقضية الواحدة، اختلفت الروايات فيها من إبراهيم بن إسحاق، والله العالم بالصواب.