اخترنا لكم : أحمد بن الحسين بن أحمد

ابن عبيد الضبي المرواني أبو نصر النيسابوري: من مشايخ الصدوق(قدس سره) حدثه بنيسابور، وقال: (ما لقيت أنصب منه). العلل: الجزء ١، باب العلة التي من أجلها سمي الأكرمون ١١٦، الحديث ١، والمعاني: باب معاني أسماء محمد(ص) وعلي(عليه السلام) وفاطمة(عليها السلام) والحسن(عليه السلام) والحسين(عليه السلام) والأئمة(عليهم السلام)، الحديث ٤. وقال في كتاب العيون: الجزء ٢، باب ذكر ما ظهر للناس ٦٩، الحديث ٣:(و بلغ من نصبه أنه كان يقول: اللهم صل على محمد فردا، ويمتنع من الصلاة على آله). أقول: التوصيف بالضبي إنما هو في العيون فقط.

إبراهيم بن محمد الطحان

معجم رجال الحدیث 1 : 266
T T T
روى عن بشير الدهان، وروى عنه محمد بن فراس.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الغسل للزيارة، الحديث ١٢٥.
و رواها جعفر بن قولويه في كامل الزيارات: باب من اغتسل في الفرات وزار الحسين(عليه السلام) ٧٥، الحديث ٩، غير أن الموجود فيه محمد الفراشي، بدل محمد بن فراس.