اخترنا لكم : أبو هشام

روى عن داود بن القاسم الجعفري، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. تفسير القمي: سورة الزمر، في تفسير قوله تعالى: (اللّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها وَ الَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنامِها). كذا في الطبعة الحديثة والطبعة القديمة معا، ولكن في تفسير البرهان: إبراهيم بن هاشم، عن أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري، وهو الصحيح، لأن أبا هاشم كنية لداود بن القاسم الجعفري، وأن الكليني روى هذه الرواية في الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب ما جاء في الاثني عشر والنص عليهم(عليهم السلام) ١٢٦، الحديث ١، وفيه: أبو هاشم داود بن القاسم الجعفري أيضا.

الحسن بن سماعة

معجم رجال الحدیث 5 : 343
T T T
الحسن بن محمد بن سماعة.
وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ خمسة وسبعين موردا، فقد روى عن ابن رباط، وأحمد بن الحسن الميثمي، وجعفر، وجعفر بن سماعة، والحسن بن محبوب، والحسين بن هاشم، وسليمان بن داود، وصالح، وصالح بنخالد، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن جبلة، وعبيس بن هشام، ومحمد بن أبي حمزة، ومحمد بن زياد، ووهيب بن حفص.
وروى عنه في جميع ذلك حميد، وحميد بن زياد.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بإسناده عن حميد بن زياد، عن الحسن بن سماعة، عن أحمد بن عديس.
التهذيب: الجزء ٩، باب الوقوف والصدقات، الحديث ٥٥٩، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه لا يجوز بيع الوقف، الحديث ٣٧٩، إلا أن فيه أحمد بن عبدوس، والصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي: الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب ما يجوز من الوقف والصدقة ٢٣، ذيل الحديث ٤٠، والوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن سماعة، عن محمد بن زياد، ومحمد بن الحسن العطار.
التهذيب: الجزء ٩، باب الزيادات من الميراث ١٤٠٩، والإستبصار: الجزء ٤، باب ميراث السائبة، الحديث ٧٤٦، إلا أن فيه: الحسن بن محمد بن سماعة، عن محمد بن زياد، عن محمد بن الحسن العطار، والظاهر صحة ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات، وهو الموافق للوافي والوسائل.
ثم إن الشيخ روى هذه الرواية بعينها عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن ابن رئاب، عن محمد بن الحسن العطار.
الإستبصار: الحديث ٧٤٧، من الباب المزبور وهذا غير موجود في التهذيب.
أقول: الحسن بن سماعة هذا هو الحسن بن محمد بن سماعة الآتي.