اخترنا لكم : محمد بن عبد الله الحائري

قال الوحيد في التعليقة: «و يظهر من رواية في كمال الدين جلالته». أقول: الرواية ذكرها الصدوق(قدس سره) في الجزء ٢ منه، في الباب ٤٥، في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم(عليه السلام)، الحديث ٣٥.

الحسن بن صالح

معجم رجال الحدیث 5 : 352
T T T
من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٩).
قال الوحيد في التعليقة: «في الصحيح، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن صالح، ولم تستثن روايته، وفيه إشعار بحسن حاله بل بوثاقته لما مر في الفوائد، ولعله هو هذا الرجل، وكذا كونه الأحول المذكور عن «جش» وكون الكل واحدا.
أما اتحاده مع الثوري، فبعيد، لبعد الطبقة، بل كونه أحد الأولين أيضا لا يخلو عن بعد فتأمل».
أقول: أما ما ذكره من أن عدم استثناء ابن الوليد، رواية محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن صالح فيه أشعار بحسن حال الحسن بل بوثاقته فقد تقدم الكلام عليه في المقدمة.
وأما ما ذكره من احتمال اتحاده مع من ذكره الشيخ من أصحاب الكاظم(عليه السلام) فهو بعيد جدا، فإنك ستعرف أن الظاهر اتحاد من ذكره الشيخ من أصحاب الكاظم(عليه السلام) مع الأحول، والثوري الذي هو من أصحاب الباقرع، فكيف يمكن أن يروي محمد بن أحمد بن يحيى عنه، فلو صحت روايته عن الحسن بن صالح فهو رجل آخر مجهول أو أن الرواية مرسلة.
والذي يسهل الخطب أنه لم توجد رواية محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن صالح مطلقا لا في رواية صحيحة ولا في غير صحيحة، وإنما الموجود في الرواية، الحسن بن صالح بن محمد الهمداني.
روى الشيخ(قدس سره) بإسناده عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن صالح بن محمد الهمداني، عن عبد الصمد بن هارون، رفعه عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ٩٥٠، ولعل نظر الوحيد(قدس سره) إلى هذا ولكن هذا غير من ذكره الشيخ(قدس سره) على ما يأتي.