اخترنا لكم : محمد بن علي بن الحسن العودي

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (١٦٩): «الشيخ بهاء الدين محمد بن علي بن الحسن العودي العاملي الجزيني: من تلامذة شيخنا الشهيد الثاني، كان فاضلا، صالحا، أديبا، شاعرا، له رسالة في أحوال شيخه المذكور رأينا قطعة منها ونقلنا منها في هذا الكتاب. ومن شعره قوله من قصيدة يرثي بها الشهيد الثاني: هذي المنازل والآثار والطلل* * * مخبرات بأن القوم قد رحلوا ساروا وقد بعدت عنا منازلهم* * * فالآن لا عوض عنهم ولا بدل فسرت شرقا وغربا في تطلبهم* * * وكلما جئت ربعا قيل لي رحلوا فحين أيقنت أن الذكر منقطع* * * وأنه ليس لي في وصلهم أمل رجعت والعين عبرى والفؤاد شج* * * والحزن بي نازل والصبر مرتحل و عاينت عيني الأصح...

الحسن بن عبد الله بن محمد

معجم رجال الحدیث 5 : 369
T T T
روى عن أبيه، وروى عنه جعفر بن محمد بن قولويه.
كامل الزيارات: الباب ٨ في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، ومسجد السهلة، وثواب ذلك، الحديث ٥.
ورواه الشيخ، عن أبي القاسم (جعفر بن محمد بن قولويه.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الكوفة، والمواضع التي يستحب فيها الصلاة، الحديث ٦١.
وهو الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى.
كامل الزيارات: الباب ٢ في ثواب زيارة رسول الله(ص)، الحديث ١٠.
ولقد سها الأردبيلي(قدس سره) فذكر هذه الرواية عن التهذيب: في ذيل ترجمة الحسن بن عبد الله الأرجاني، الذي هو من أصحاب الصادق(عليه السلام) .