اخترنا لكم : طلحة بن عبيد الله

من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (١). وفي الإرشاد في (فصل ومن كلامه(عليه السلام)، عند نكث طلحة والزبير)، قال: أما بعد فإن الله بعث محمدا(ص) للناس كافة وجعله رحمة للعالمين .. (إلى أن قال): وبايعني في أولكم طلحة والزبير طائعين غير مكرهين، ثم لم يلبثا أن استأذناني في العمرة، والله يعلم أنهما أرادا الغدرة، فجددت عليهما العهد في الطاعة، وأن لا يبغيا الأمة الغوائل، فعاهداني، ثم لم يفيا لي، ونكثا بيعتي ونقضا عهدي .. وفي فصل من كلامه(عليه السلام) أيضا، عند تطوافه على القتلى، ومر على طلحة بن عبيد الله، فقال: هذا الناكث بيعتي والمنشئ الفتنة في الأمة، والمجلب علي، والداعي إلى قتلي وقتل عترتي، أجلسوا ط...

الحسن بن علي بن رباط

معجم رجال الحدیث 6 : 37
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه عبد الرحمن بن أبي نجران.
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب قضاء الدين ٢٠، الحديث ١، والتهذيب: الجزء ٦، باب الديون وأحكامها، الحديث ٣٨٤.
وروى عمن رواه عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ابن فضال.
الفقيه: الجزء ٣، باب الشرط والخيار في البيع، الحديث ٥٥٥، والتهذيب: الجزء ٧، باب ابتياع الحيوان، الحديث ٢٨٨، وفيه الحسن بن علي بن فضال، وفي بعض نسخ الفقيه عن زرارة بدل عمن رواه، كما هو الموجود في الوسائل في مورد، وفي موردين آخرين نسختان عن الفقيه وعن التهذيب مثله، وفي الوافي عنهما كالتهذيب.