اخترنا لكم : عبد الله بن أعين

من أصحاب الصادق(عليه السلام)،روى الشيخ بإسناده، عن علي بن الحسين، عن سعد، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن الحسين بن موسى، عن جعفر بن عيسى، قال: قدم أبو عبد الله(عليه السلام) مكة فسألني عن عبد الله بن أعين؟ فقلت: مات، فقال: مات؟ قلت: نعم، قال: فانطلق بنا إلى قبره حتى نصلي عليه، قلت: نعم، فقال: لا ولكن نصلي عليه هاهنا فرفع يديه يدعو واجتهد في الدعاء وترحم عليه. التهذيب: الجزء ٣، باب الزيادات من باب الصلاة على الأموات، الحديث ٤٧٢، والإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة على المدفون، الحديث ١٨٧٢. و تأتي هذه الرواية بسند آخر عن الكشي، لكن المذكور فيها: عبد الملك بن أعين، والظاهر ...

إبراهيم بن مسلم الحلواني

معجم رجال الحدیث 1 : 272
T T T
روى عن أبي إسماعيل الصيقل الرازي، وروى عنه ابن فضال.
الكافي: الجزء ٢، الكتاب ١، باب إذا أراد الله عز وجل أن يخلق المؤمن ٨، الحديث ١.
قال الوحيد: «روى ابن فضال عنه، وفيه إيماء إلى اعتداد ما به فتأمل».
أقول: لعله أشار بأمره بالتأمل إلى أن الأمر بأخذ ما رواه بنو فضال معناه: أن رجوعهم عن طريق الحق، وفساد عقيدتهم لا يضر بصحة رواياتهم، لأنهم ثقات، فمعنى الأخذ برواياتهم: تصديقهم فيما يروونه، لا تصديق من يروون عنه، وإن كان مجهول الحال، أو ضعيفا.
هذا مضافا إلى أن الرواية الآمرة بأخذ كتب بني فضال في نفسها ضعيفة.