اخترنا لكم : عباس بن هلال

قال النجاشي: «عباس بن هلال الشامي، روى عن الرضا(عليه السلام)، أخبرنا محمد بن عثمان بن الحسن، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن خاقان النهدي صاحب القلانس، قال: حدثنا محمد بن الوليد الخزاز، قال: حدثنا عباس بن هلال (و إن كان في جش أيضا علي) الشامي، عن الرضا(عليه السلام) بنسخة، وهي تختلف بحسب الرواة». وهو مولى أبي الحسن موسى(عليه السلام)، كما في الكافي: الجزء ٢، باب الذنوب ١١١، الحديث ٢٩. وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الرضا(عليه السلام) (٣٩). وطريق الصدوق إليه: الحسين بن إبراهيم بن تاتانة- رضي الله عنه-، عنعلي بن إبراهيم، عن أبيه، عن العباس بن هلال. والطريق ضعيف با...

الحسن بن الفضل بن يزيد

معجم رجال الحدیث 6 : 88
T T T
روى عنه علان الكليني، دخل سرمنرأى، وذكر أنه رأى في هذه السنة عشر دلالات، ذكره الصدوق في كمال الدين: الباب ٤٩، في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم- (عجل الله تعالى فرجه) -، الحديث ١٤.
وهو ممن رأى القائم- (عجل الله تعالى فرجه) - نفس المصدر، الباب ٤٧ في ذكر من شاهد القائم(عليه السلام) ورآه وكلمه، الحديث ١٧.
وروى الكليني في الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب مولد الصاحب- (عجل الله تعالى فرجه) - ١٢٨، الحديث ١٣: رواية الحسن مشاهدته عدة معجزات، ولكن الموجود فيه: الحسن بن الفضل بن زيد اليماني.
ورواه الشيخ في كتاب الغيبة في فصل (و أما ظهور المعجزات الدالة على صحة إمامته في زمان الغيبة ..) الحديث ٢، بإسناده عن الحسن بن الفضل بن زيد [يزيد اليماني، قال: كتبت في معنيين وأردت أن أكتب في الثالث، وامتنعت منه مخافة أن يكره ذلك، فورد جواب المعنيين والثالث الذي طويته مفسرا.
أقول: هذه الروايات لا يمكن الاستدلال بها، على وثاقة الرجل ولا على حسنه، فإن الرواية الأولى وإن كانت صحيحة ودالة على حسنه وكونه موردا للطف الإمام(عليه السلام)، إلا أن الرواية بما أنها من نفس الحسن لا يمكن الاعتماد عليها.
وأما الرواية الثانية فهي ضعيفة دلالة وسندا.
وبما ذكرنا يظهر الجواب من رواية الكافي والشيخ فلا حاجة إلى الإعادة.