اخترنا لكم : ابن أبي نصر البغدادي

روى عن أحمد بن يحيى المقري، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء ٥، باب الذبح، الحديث ٧١٥. أقول: يحتمل اتحاده مع سابقه.

الحسن بن محمد بن بابا

معجم رجال الحدیث 6 : 122
T T T
القمي: غال من أصحاب الهادي(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢١)، وذكرهفي أصحاب العسكري(عليه السلام)، من دون توصيف بالقمي (١٠).
وقال الكشي (٣٨٢): «الحسن بن محمد المعروف (بابن بابا).
وذكر أبو محمد الفضل بن شاذان في بعض كتبه: أن من الكذابين المشهورين ابن بابا القمي.
قال سعد: حدثني العبيدي، قال: كتب إلي العسكري(عليه السلام) ابتداء منه: أبرأ إلى الله من الفهري، والحسن بن محمد بن بابا القمي، فابرأ منهما، فإني محذرك وجميع موالي، وإني ألعنهما، عليهما لعنة الله، مستأكلين يأكلان بنا الناس فتانين مؤذيين، آذاهما الله، أرسلهما في اللعنة وأركسهما في الفتنة ركسا، يزعم ابن بابا أني بعثته نبيا وأنه باب، عليه لعنة الله، سخر منه الشيطان فأغواه، فلعن الله من قبل منه ذلك، يا محمد إن قدرت أن تخدش رأسه بالحجر فافعل فإنه قد آذاني آذاه الله في الدنيا والآخرة».
وذكر في ترجمة فارس بن حاتم (٣٩١) عن محمد بن مسعود، بإسناده عن سهل بن محمد، أنه (سلام الله عليه) كتب بخطه وقرأته: ملعون هو (الحسن بن محمد بن بابا)، وفارس تبرأ منهما لعنهما الله.
و تأتي الرواية في ترجمة فارس.