اخترنا لكم : سلام الحناط

سلام بن غانم. قال الكشي: (١٧٢ و١٧٣ و١٧٤) سلام، ومثنى بن الوليد، ومثنى بن عبد السلام: «قال أبو النضر محمد بن مسعود: قال علي بن الحسن: سلام، والمثنى بن الوليد، والمثنى بن عبد السلام كلهم حناطون كوفيون لا بأس بهم».

الحسين

معجم رجال الحدیث 6 : 183
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ مائتين وسبعة وخمسين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) وأبي الحسن(عليه السلام)، وعن أبيه، وابن أبي عمير، وابن أبي نجران، وابن مسكان، وأبان، وإبراهيم بن أبي البلاد، وإبراهيم بن عيسى أبي أيوب، وإبراهيم بن محمد الهمداني، وأحمد بن أبي عبد الله، وأحمد بن هلال، وإسماعيل بن محمد، والحسن، وحماد، وحماد بن عيسى، وزيد الشحام، وسماعة، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعثمان بن عيسى، وعلي بن الصلت، وعمرو بن خالد، وفضالة، وفضالة بن أيوب، والقاسم، والقاسم بن الحسين، والقاسم بن محمد، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن سنان، ومحمد بن عبد الله، ومحمد بن عيسى، ومحمد بن الفضيل، ومحمد بن القاسم بن الفضيل، ومرازم، ومعلى، والنضر، والنضر بن سويد.
وروى عنه أبو جعفر، وأبو الجوزاء، وابن أبي عمير، وإبراهيم بن أبي البلاد، وأحمد، وأحمد بن الحسن، وأحمد بن الحسين ابنه، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن الحسن، وأحمد بن محمد بن عيسى، وحماد، وعلي بن الحسين بن بابويه، وعلي بن مهزيار، وفضالة، ومحمد بن الحسن بن الوليد، ومحمد بن الحسين ابنه، ومحمد بن سنان، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن عيسى، ويونس.
والحسين هذا مشترك بين جماعة، والتمييز إنما هو بالراوي والمروي عنه.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن الحسين، عن ابن مسكان.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ١٤٤٢، ورواها في الإستبصار: الجزء ١، باب كيفية غسل الميت، الحديث ٧٢٤، إلا أن فيه: فضالة عن ابن مسكان بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل بقرينة سائر الروايات.
والتهذيب: الجزء ٢، باب أوقات الصلاة وعلامة كل وقت منها، الحديث ١٠٩، والإستبصار: الجزء ١، باب وقت المغرب والعشاء الآخرة، الحديث ٩٨٥.
وفيه أيضا: فضالة عن ابن مسكان بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين، عن ابن مسكان.
التهذيب: الجزء ٨، باب حكم الظهار، الحديث ٤٦، والإستبصار: الجزء ٣، باب أنه لا يصح الظهار بيمين، الحديث ٩٣٧، إلا أن فيه: الحسين، عن صفوان، عن ابن مسكان، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، فإنه رواها بعينها في هذا الباب تحت رقم ٥٧ من هذا الجزء من التهذيب، والإستبصار أيضا من هذا الجزء، في باب أن من وطئ قبل الكفارة كان عليه كفارتان، الحديث ٩٥٠.
وفي هذين الموضعين الحسين بن سعيد، عن صفوان، عن ابن مسكان.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، عن زرعة.
التهذيب: الجزء ٧، باب العيوب الموجبة للرد، الحديث ٢٧٩، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن من اشترى جارية على أنها بكر فوجدها ثيبا، الحديث ٢٧٧، إلا أن فيه: الحسين، عن الحسن، عن زرعة، ولا يبعد صحة ذلك فإن الحسين بن سعيد كثيرا ما يروي عن زرعة بواسطة أخيه الحسن، وهو الموافق للوافي والوسائل كما في التهذيب.
و روى بسنده أيضا، عن محمد بن علي بن محبوب، عن الحسين، عن صفوان بن يحيى، وفضالة.
التهذيب: الجزء ١٠، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث ٨٣٨، والإستبصار: الجزء ٤، باب من زلق من فوق على غيره فقتله، الحديث ١٠٦٢، إلا أن فيه: محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، عن صفوان بن يحيى، وفضالة، والوافي والوسائل كما في التهذيب.
وروى بسنده أيضا عن الحسين، عن عثمان بن يحيى، عن ابن مسكان.
التهذيب: الجزء ٣، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، الحديث ٦٣٧، والإستبصار: الجزء ١، باب العدد الذين يجب عليهم الجمعة، الحديث ١٦١١، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى، عن ابن مسكان، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، وللنسختين القديمة والمخطوطة من التهذيب، لكثرة رواية الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى، وعدم وجود لعثمان بن يحيى لا في الرجال ولا في الروايات.
وروى أيضا بسنده عن سعد، عن أحمد، عن الحسين، عن فضالة.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة في السفر من أبواب الزيادات، الحديث ٥٢٩، والإستبصار: الجزء ١، باب من يجب عليه التمام في السفر، الحديث ٨٣١، إلا أن فيه: أحمد بن الحسين، عن فضالة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل فإنه رواها أيضا في الجزء الرابع من التهذيب في باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث ٦٣٨، وفيه: أبو جعفر (أحمد بن محمد بن عيسى)، عن الحسين، عن فضالة.
وروى أيضا بسنده عن أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسين، عن الحسين،عن موسى بن سعدان.
التهذيب: الجزء ١، باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منها، الحديث ٣٥٨، والإستبصار: الجزء ١، باب الجنب هل عليه المضمضة والاستنشاق أم لا، الحديث ٣٩٤، إلا أن فيه: محمد بن الحسين، عن موسى بن سعدان بلا واسطة، والظاهر هو الصحيح الموافق للطبعة القديمة والنسخة المخطوطة من التهذيب والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا عن محمد بن يعقوب، عن محمد، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، ومحمد بن عيسى، عن يونس.
التهذيب: الجزء ٨، باب عدد النساء، الحديث ٥٥٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب المتوفى عنها زوجها، الحديث ١٢٥٩.
كذا في الطبعة القديمة من التهذيب على نسخة، وفي نسخة أخرى أحمد بن محمد، عن الحسين بن محمد بن عيسى، ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب المتوفى عنها زوجها ٤٦، الحديث ٩: أحمد بن محمد، عن الحسين، عن محمد بن عيسى، عن يونس، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن علي بن الريان، عن الحسين، عن بعض أصحابه، عن مسمع.
التهذيب: الجزء ١، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارات، الحديث ٩٠، والإستبصار: الجزء ١، باب البول في الماء الجاري، الحديث ٢٥، إلا أن فيه: الحسن بدل الحسين، والوافي والوسائل كما في التهذيب.
ثم إن الشيخ روى بسنده عن سعد بن عبد الله، عن الحسين، عن النضر بن سويد .. وعلي بن النعمان.
التهذيب: الجزء ٥، باب الذبح، الحديث ٧٨٩، والإستبصار: الجزء ٢، باب جواز صوم الثلاثة الأيام في السفر، الحديث ١٠٠١، والحسين هذا هو الحسين بن سعيد، فإنه رواها بعينها في التهذيب بإسناده عن الحسين بن سعيد، الباب المزبور، الحديث ٧٧٥، والإستبصار: الجزء ٢، باب من لم يجد الهدي وأراد الصوم، الحديث ٩٨٤.
فعلى هذا وقع السقط في الموضعين الأولين، فإنه لم يثبت رواية سعد بن عبد الله، عن الحسين بن سعيد في شيء من الكتبالأربعة، مع أن كلا منهما كثير الرواية، وقد أكثر الرواية عنه بواسطة أحمد بن محمد بن عيسى، ويؤكد ما ذكرناه طريق النجاشي، والشيخ فإن فيهما: سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد.