اخترنا لكم : جلبة بن حيان

جبلة بن جنان. قال النجاشي: «جلبة بن حيان بن الأبحر الكناني، له نوادر، وهو أيضا يروي عن جميل بن دراج كتابه. أخبرنا ابن نوح، قال: حدثنا الحسين بن علي بن سفيان، قال: حدثنا حميد بن زياد، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن سماعة، عن عبد الله بن جبلة، عنه، به». أقول: كذا في النسخة المطبوعة، وفيما نقل عن نسخة النجاشي، إلا أنه من سهو القلم، أو من غلط النساخ، والصحيح جبلة بن حنان بن الحر، وذلك لتصريح النجاشي في ترجمة عبد الله بن جبلة بن حنان بن الحر الكناني، بأنه روى عن أبيه، عن جده، فوالد عبد الله هو جبلة بن حنان بن الحر، وعبد اللهروى عنه، كما ذكره في الترجمة نفسها أيضا. ويؤكد أن والد جبلة، حنان بن ال...

الحسين بن الحسن بن أبان

معجم رجال الحدیث 6 : 232
T T T
ذكره الشيخ في رجاله في أصحاب العسكري(عليه السلام) (٨)، وقال: أدركه ولم نعلم أنه روى عنه.
ثم قال: وذكر ابن قولويه أنه قرابة الصفار وسعد بن عبد الله، وهو أقدم منهما لأنه روى عن الحسين بن سعيد، وهما لم يرويا عنه.
وعده في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٤٤) قائلا: «روى عن الحسين بن سعيد كتبه كلها، وروى عنه ابن الوليد».
روى عن الحسين بن سعيد، وروى عنه محمد بن قولويه.
كامل الزيارات: الباب ٢ في ثواب زيارة رسول الله(ص)، الحديث ١٨.
أقول: ذكروا لإثبات وثاقة الرجل وجوها، منها: اعتماد ابن الوليد عليه وهو نقاد الرجال.
ومنها: أن ابن داود وثقه في ترجمة محمد بن أورمة.
ومنها: أن العلامة صحح طريق الصدوق إلى الحسين بن سعيد، وفيه الحسين بن الحسن بن أبان.
ومنها: غير ذلك.
ولكن قد مر أنه لا اعتداد بشيء من ذلك.
طبقته في، الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ مائتين وستة وعشرين موردا.
روى في جميع ذلك عن الحسين بن سعيد، وروى عنه محمد، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن الحسن بن الوليد، وكلهم شخص واحد.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، والحسين بن الحسن بن أبان جميعا، عن الحسين بن سعيد.
التهذيب: الجزء ١، باب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ٢١، والإستبصار: الجزء ١، باب الديدان، الحديث ٢٥٥، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد.
والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي بقرينة كلمة جميعا وسائر الروايات، والحسين بن الحسن بن أبان عطف على محمد بن الحسن الصفار، ويروي أحمد بن محمد عن أبيه، عنه، وهو ابن الوليد.
وهذا السند متكرر في التهذيبين.
وروى أيضا بإسناده عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن محمد بن الحسن، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد.
التهذيب: الجزء ١، الباب المزبور، الحديث ٣١، والإستبصار: الجزء ١، باب الرعاف، الحديث ٢٧٠، وفيه أحمد بن محمد، عن أبيه، عن الحسين بن الحسن بن أبان.
وهو الصحيح، فإن محمد بن الحسن الواقع في سند التهذيب هو الصفار، وهو لم يرو عن الحسين بن الحسن بن أبان، فكلمة عن بعده محرف واو أو كلمة عن قبله زائدة، ومحمد بن الحسن عطف بيان (لأبيه) فيكون هو ابن الوليد، وموافقا للإستبصار، ولنسخة الوافي أيضا.
وروى بسنده أيضا عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد.
التهذيب: الجزء ١، باب حكم الحيض والاستحاضة والنفاس، الحديث ٤٤٨، والإستبصار: الجزء ١، باب أقل الحيض وأكثره، الحديث ٤٤٨، ولكن فيه: أحمد بن محمد، عن أبيه، عن الصفار، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن أبان.
والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي ووقعالسقط والتحريف في الإستبصار.