اخترنا لكم : محمد بن موسى بن عيسى

قال النجاشي: «محمد بن موسى بن عيسى أبو جعفر الهمداني السمان: ضعفه القميون بالغلو، وكان ابن الوليد يقول: إنه كان يضع الحديث، والله أعلم، له كتاب ما روي في أيام الأسبوع، وكتاب الرد على الغلاة، أخبرنا ابن شاذان، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عنه، بكتبه». وقال ابن الغضائري: «محمد بن موسى بن عيسى السمان أبو جعفر الهمداني: ضعيف، يروي عن الضعفاء، ويجوز أن يخرج شاهدا، تكلم القميون فيه بالرد، واستثنوا من نوادر الحكمة ما رواه». قال الصدوق: «و أما خبر صلاة يوم غدير خم، والثواب المذكور فيه لمنصامه، فإن شيخنا محمد بن الحسن (رضي الله عنه) كان لا يصححه، ويقول: إنه من طريق محمد بن موسى الهمداني، وكان ...

الحسين بن سالم

معجم رجال الحدیث 6 : 264
T T T
ذكره الصدوق في المشيخة، وطريقه إليه: أبوه- رضي الله عنه- عن سعدبن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن عبد الله بن جيلة، عن أبي عبد الله الخراساني، عن الحسين بن سالم.
والطريق ضعيف بأبي عبد الله الخراساني فإنه مجهول.
أقول: لا يبعد اتحاده مع من يذكر بعده.
قيل إنه وقع في طريق الصدوق، في باب ما يجوز للمحرم إتيانه واستعماله، وما لا يجوز من جميع الأنواع، ولكنه سهو.
فإن الواقع في طريقه في الباب المزبور من الفقيه: الحديث ١٠٦٠، من الجزء الثاني الحسين بن مسلم، ولم نجد للحسين بن سالم رواية في الفقيه.